القدرة الاستيعابية للمستشفيات شارفت على النفاد

طبيبة بنابلس لصفا: قد نضطر قريباً للمفاضلة بين مرضى كورونا

نابلس - خاص صفا

حذرت مسؤولة في إحدى مستشفيات مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، من قرب نفاد القدرة الاستيعابية لغرف العناية المكثفة بمستشفيات الوطن عمومًا ونابلس بشكل خاص، بسبب العدد الكبير والمتزايد للمرضى المصابين بفيروس كورونا.

وقالت دينا أبو جبر، رئيس قسم العناية المكثفة في مستشفى النجاح الوطني الجامعي، في تصريح خاص بـ "صفا"، إن أعداد المرضى التي تدخل غرف العناية المكثفة تزداد بشكل كبير يوميا، وهو ما يشكل تحديا كبيرا أمام هذه المستشفيات.

وأضافت: "قريبا لن يكون هناك متسع في المستشفيات لاستقبال مزيد من المرضى بالعناية المكثفة، وقد نصل لمرحلة نفاضل فيها بين المرضى أيهم نضعه على جهاز التنفس الاصطناعي".

وأشارت إلى أن نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في فلسطين وصلت إلى 9 بالألف وفق إحصاءات وزارة الصحة، وهي نسبة ليست بالهيّنة، والتوقعات بأن ترتفع هذه النسبة قريبا في ظل التزايد بأعداد المصابين.

وذكرت أبو جبر أنه حتى لو تم توفير غرف عناية مكثفة إضافية، فإن هذا سيكون حلا مؤقتا ولن يحل المشكلة.

واعتبرت أن افتتاح مستشفى الهلال الأحمر بنابلس قريبا قد يخفف الضغط لفترة مؤقتة، لافتة إلى أن وحدات العناية المكثفة بحاجة إلى طواقم طبية لرعاية المرضى فيها على مدار الساعة، وهذا ليس سهلا.

وأوضحت أن المريض الذي يدخل العناية المكثفة يمكث بالمتوسط مدة شهر على جهاز التنفس الاصطناعي، وفي كل يوم هناك حالات جديدة تأتي للمستشفيات بحاجة للتنفس الاصطناعي.

وقالت أبو جبر: "قريبا سيصل مرضى للمستشفيات ولن يجدوا متسعا لهم".

وأضافت: "كثيرا ما نواجه مشكلة عند وصول مريض بحاجة إلى عناية مكثفة ونتواصل مع بقية مستشفيات الضفة، ولا نجد له متسعا".

وشددت على أن الحل هو أخذ الأمور بجدية أكبر، والتوقف عن حالة الاستهتار واللامبالاة، وأن يتبع جميع الناس الإجراءات الوقائية لحماية أنفسهم وذويهم.

وأشارت إلى أن الخطر لا يتهدد فقط كبار السن، وإنما كل شخص خاصة من يعانون من ضعف المناعة، مشيرة لوجود الكثير من الحالات في العناية المكثفة في الثلاثينات والأربعينات من العمر.

ط ع/أ ع/غ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك