طالبت بالتوقف عن انتهاك حرية الرأي والتعبير

"حشد" تدين اعتقال الأجهزة الأمنية الناشط نزار بنات

غزة - صفا

قالت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، يوم السبت، إنها تابعت بقلق واستنكار شديدين اعتقال الأجهزة الأمنية الناشط نزار بنات من منزله في دورا بالخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة يوم الخميس الماضي.

وذكرت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا"، أن "سبب اعتقال بنات هو على خلفية الحق في حرية الرأي والتعبير واعتراضه وإدانته عودة العلاقات والتنسيق الامني مع الاحتلال الإسرائيلي واعتبار ذلك انتصار للقيادة الفلسطينية، في ظل استمرار جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق الفلسطينيين".

وأدانت الهيئة الدولية ممارسة الأجهزة الأمنية الاعتقال السياسي تجاه المواطنين على خلفية حرية الرأي والتعبير.

وقالت إنها "ترى أن الاعتقال السياسي جريمة وتجاوز واضح للقانون الأساسي الفلسطيني لعام 2005، حيث سبق وأن تعرض الناشط بنات للاعتقال التعسفي على خلفية الرأي ومناهضة الفساد عدة مرات".

ووفقًا لمعلومات الهيئة؛ ارتفع عدد الاعتقالات السياسية خلال العام 2020، إلى أكثر من500 معتقل في الضفة الغربية.

وقالت "حشد" إن "هذه الاعتقالات والانتهاكات جريمة تخالف ما ورد في قانون المطبوعات والنشر وقانون الاجتماعات العامة وقانون الاجراءات الجزائية 2001م وجملة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الانسان وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الانسان 1948م التي وقعت عليها دولة فلسطين والتي كفلت الحق في حرية الرأي والتعبير".

وطالبت بـ"وقف التفرد وتغول السلطة الوطنية الفلسطينية على الحقوق والحريات وقمع وتكميم الافواه وعدم احترامها لسيادة القانون والفصل بين السلطات".

كما طالبت النائب العام بالإفراج الفوري عن الناشط نزار بنات المعتقل بشكل تعسفي وسياسي وعلى خلفية التعبير عن الرأي.

ودعت الحكومة والأجهزة الأمنية والشرطية للكف عن انتهاك الحق في الرأي والتعبير التي تشكل تجاوزاً وخرقا فاضحا للقانون الفلسطيني والمعايير الدولية لحقوق الانسان، مطالبةً القوي السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وسائل الاعلام الى تصعيد نضالها لضمان احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون.

أ ج/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك