موجة تندر واسعة على مواقع التواصل العبرية في أعقاب صاروخ عسقلان

القدس المحتلة - خاص صفا

ضجّت مواقع التواصل العبرية بموجة من السخرية والتندر الليلة، في أعقاب إعلان الناطق بلسان جيش الاحتلال عن سقوط صاروخ بمنطقة مفتوحة قرب عسقلان.

وتركزت التعليقات على مواقع التواصل على مسألة تمكن البرق من إطلاق المزيد من الصواريخ من قطاع غزة وذلك على غرار الصواريخ التي أطلقت قبل حوالي أسبوع من القطاع باتجاه شمالي أسدود ليعلن الجيش بعدها ان صاعقة برق هي التي حركت الشحنة الدافعة للصواريخ شرقي حي الشجاعية في غزة.

وجاء على لسان المعلق "شاي فركتيم" بأن السنوار يبعث بتحية لنتنياهو ويدعوه لمهاجمة المزيد من الكثبان الرملية، أما "ايزابيل ابرجيموف" فقد عبرت عن اعتقادها بأن الصاروخ انطلق هذه المرة بعاصفة رعدية.

أما "شارون أوستروبورد" فقد قال: "هذه عبارة عن تصفية نهاية الموسم 1+1 في حملة فقط اليوم خذ صواريخ + برق ورعد"، في حين علق "شارون المقيس" قائلاً: "اهدءوا يا رفاق الموضوع ليس أكثر من برق مارق".

بدوره علق "يتسحاك يوسيف" على النبأ قائلاً: "بيبي فقط لن يبقي يهودي واحد في هذه الدولة"، في الوقت الذي علق فيه "آرنون بن دافيد" قائلاً: "لا أفهم لما العجلة في الرد على الصاروخ، أولاً يجب عقد المطبخ السياسي وبعدها الكابينت وبعدها هيئة الأركان للتباحث بأي زاوية سيتم مهاجمة الكثبان الرملية".

أما "العاد غادكير" فقال: "ولماذا سيرد الجيش أصلاً طالما يدور الحديث عن صفارة في عسقلان !!"، ورأى "جوزيف روفيسكي" أن الصاروخ جاء لتهنئة وزير الجيش بيني غانتس على تسلمه مقاليد رئاسة الوزراء لمدة 5 دقائق نهار اليوم بعد خضوع نتنياهو لفحص في المستشفى".

وقال "مئير باكال" في تعليقه "يبدو أن للبرق أجندة معادية لدولة اسرائيل".

ق م/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك