خلال وقفة أمام منزل الأسير البرغوثي

أبو بكر يكشف تفاصيل آلية دفع رواتب الأسرى

رام الله - صفا

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى قدري أبو بكر يوم الاثنين، إن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي والأسرى المحررين يتعرضون لمؤامرة واسعة تتمثل بقطع رواتبهم.

وأكد أبو بكر خلال وقفة أمام منزل الأسير نائل البرغوثي بقرية كوبر بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، بمناسبة مرور 41 على اعتقاله، على قطع شوط باستيعاب الأسرى في مؤسسات السلطة الفلسطينية.

وحذر في كلمته من التعدي على حقوق الأسرى وأنه لا يمكن المساومة على حقوقهم.

وأوضح أن آلية الدفع للأسرى قد تتأخر، لتأسيس بنك جديد، لافتا إلى ابتكار وسائل أخرى للدفع للأسرى.

ونفى أبو بكر عما يشاع من دفع رواتب الأسرى من خلال مؤسسات اجتماعية، قائلا: "إن هذا كذب".

وقال: "إن الأسير البرغوثي بصموده 41 عاما هو جبل من جبال فلسطين، وهو بمثابة جيل كامل ويوزع معنويات على المعتقلين الجدد، ونفتخر بهذا الصمود الذي لم يحققه أحد في العالم من ذي قبل".

وأكد أبو بكر أن المأساة التي يعيشها الأسرى في السجون، سببها التقاعس الغربي والذي تمادت "إسرائيل" بقمعها للأسرى.

وأشار إلى أن أهالي الأسرى يعانون أضعاف ما يعانيه الأسرى أنفسهم داخل السجون، جراء المنع الأمني والإجراءات العقابية ومنع الزيارات.

وقال: "هناك من يتوهم أن الرئيس الأمريكي الجديد يمكن ان يفتح بوابة أمل، لكنه في حملته الانتخابية قال أنا مع قطع رواتب الأسرى".

بدوره، دعا القيادي في حماس وصفي قبها إلى ابتداع كل الأساليب لمعالجة ملف رواتب الأسرى بشكل سريع، كي يشعر الأسرى بالأمان وان تتوفر لقمة العيش لأبنائهم ووالديهم.

وأكد على الحاجة لتوحيد الكل الفلسطيني لإنهاء معاناة الأسرى والتصدي لممارسات الاحتلال، وعدم الانتظار في عد شهداء الحركة الأسيرة.

ط ع/د م/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك