تم نقله لمشفى النجاح بنابلس

الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الأخرس

لحظة إفراج الاحتلال عن الأسير ماهر الأخرس
نابلس - صفا

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، في ساعة مبكرة من صباح الخميس، عن الأسير ماهر الأخرس الذي خاض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام استمر 103 أيام.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بوصول الأخرس إلى مستشفى النجاح الجامعي بمدينة نابلس شمالي الضفة، بعد ساعات من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

وتم تحويل الأخرس إلى مستشفى النجاح لاستكمال علاجه، بعدما تضررت صحته بشكل بالغ نتيجة إضرابه عن الطعام احتجاجا ورفضا لاعتقاله الإداري.

وعلق الأخرس إضرابه المفتوح عن الطعام، في السادس من شهر نوفمبر الجاري، بعد اتفاق مع الاحتلال يقضي بالإفراج عنه في الـ 26 من هذا الشهر.

وقال المدير الطبي بمستشفى النجاح عبد الكريم برقاوي إنه ستجرى للأخرس فحوصات شاملة، وبناء على التقييم الطبي لوضعه الصحي سيتضح فيما إذا كان بحاجة للمبيت بالمستشفى أم يمكنه المغادرة لمنزله اليوم.

أما رئيس نادي الأسير قدورة فارس فقال إن الإفراج عن الأسير الأخرس، تم وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه، لإنهاء إضرابه المفتوح عن الطعام، بحيث يتم الإفراج عنه في 26 نوفمبر، مقابل عدم تجديد الاعتقال الإداري له.

وأوضح فارس لإذاعة "صوت فلسطين" أن أوضاع الأسير الأخرس الصحية ليست مستقرة، ولا يستطيع الوقوف على قدميه.

وهنأ فارس المحرر الأخرس وعائلته وكل أبناء الشعب الفلسطيني بالإفراج عنه، وعودته سالمًا إلى أهله وبيته.

والأخرس من بلدة سيلة الظهر في جنين، اعتقل بتاريخ 27 تموز 2020، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل "حوارة" وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقًا إلى سجن "عوفر"، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، وثبتت المحكمة أمر الاعتقال لاحقًا.

وخلال هذه المدة رفضت محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي حرج، وكذلك رغم كل الدعوات التي وجهتها مؤسسات دولية وحقوقية للإفراج الفوري عنه، ووقف سياسة الاعتقال الإداري.

ق م/ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك