متى سترد إيران على اغتيال عالمها النووي كما تتوقع "إسرائيل"؟

القدس المحتلة - صفا

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية مساء يوم الأربعاء أن تقديرات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية حول رد إيران على اغتيال عالمها النووي سيكون في وقت مبكر من شهر ديسمبر الجاري.

وذكرت الصحيفة واسعة الانتشار مساء اليوم أن التقديرات في مؤسسة الأمن أن الرد الإيـراني مرجح للغاية وقد يكون في وقت مبكر من هذا الشهر للحفاظ على مسافة آمنة من تاريخ تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في البيت الأبيض في 20 يناير.

ولفتت إلى أنه بناء على هذه التقديرات فإن ضباطا كبارا في الجيش الإسرائيلي أجروا في الأيام الأخيرة محادثات تنسيقية مع نظرائهم في القيادة المركزية للجيش الأمريكي من أجل توثيق التعاون بين الجيشين على خلفية احتمال الانتقام الإيـراني.

وأوضحت أنه نُسّقت نشاطات مشتركة للرصد والتعرف على إطلاق القذائف والصواريخ باتجاه "إسرائيل" ونحو الأهداف الأمريكية في الشرق الأوسط.

ويوم الجمعة الماضية تعرض العالم الإيراني محسن فخري زادة لعملية اغتيال معقدة في العاصمة الإيرانية طهران، حيث اتهمت الأخيرة جهاز (الموساد) الإسرائيلي بتدبير العملية، متوعدة برد قاس.

وكانت طهران قد ردت على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني بداية العام الجاري بقصف قاعدة (عين الأسد) الأمريكية بالصواريخ الباليستية.

وتمتلك طهران صواريخ باليستية ومجنحة وطائرات مسيرة قادرة على ضرب العمق الإسرائيلي.

ع ق/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك