جيش الاحتلال بدأ التحقيق بالحادثة

الكشف عن ثغرة أمنية خطيرة بموقع عسكري إسرائيلي قرب غزة

القدس المحتلة - ترجمة صفا

كشفت صحيفة عبرية مساء يوم الخميس، النقاب عن ثغرة أمنية خطيرة لدى جيش الاحتلال الإسرائيلي داخل موقع على مقربة من الحدود مع قطاع غزة.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" بأن مراسلها في الجنوب دخل إحدى المواقع العسكرية المسؤولة عن حماية بناء الجدار الأرضي المحيط بالقطاع واكتشف خلوه من أي جندي.

وأشارت إلى أنه عثر في الموقع على معدات عسكرية حساسة ومعلومات عسكرية مهمة.

وذكرت الصحيفة أن طاقمها دخل الموقع مرتين خلال الأسابيع الماضية دون حضور أي قوة عسكرية أو إثارة أي شكوك وعثروا هناك على جهاز تكنولوجي يستخدمه الجيش الإسرائيلي في معرفة مكان سقوط الصواريخ.

وبينت أن الجهاز معلق على باب إحدى الكرافانات في الموقع، وفيه توجيهات حول كيفية إخلاء الموقع (وهي تعليمات لم تطبق)، كما عثر على شبكات تمويه غير مستخدمة، وصندوق يحتوي على عشرات طلقات M-16.

وقالت "يديعوت" إن الأخطر من كل ما هو مذكور هو العثور على ملف يحتوي على مهام قوات الجيش الإسرائيلي في منطقة وسط قطاع غزة.

ونبهت إلى أن الملف المصنف "سري" به تعليمات إطلاق النار أمام سلسلة سيناريوهات، وأساليب العمل حال وجود تسلل مسلحين واحتجاز رهائن، وأماكن تواجد مهابط الطائرات المروحية القريبة، ومعلومات حساسة عن قوات التأهب السريع، وتعليمات عن أساليب إدارة المعركة ومعلومات حساسة أخرى.

بينما عقب الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي بقوله: "إن الخلل تمت معالجته مع اكتشافه والشروع بتحقيق في الحادث".

ونوه إلى أن قوات الجيش تُعيد الانتشار في المواقع العسكرية حول القطاع بناءً على خطط عملياتية، وأن القوة التي تواجدت بالموقع المذكور انتقلت لموقع آخر إلا أن عملية الانتقال لم تتم كما يجب.

ط ع/د م/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك