18 ديسمبر.. اليوم العالمي للغة العربية

القدس المحتلة - صفا

يوافق اليوم 18 ديسمبر/كانون الأول من كل سنة العالمي للغة العربية، الذي بدأ تخليده عام 2012، وهو نفس التاريخ الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة اللغة العربية سادس لغة رسمية لها قبل ذلك بنحو أربعة عقود، أي عام 1973.

واتخذت الأمم المتحدة قرارها التاريخي باعتماد اللغة العربية عام 1973، بعد اقتراح قدمه المغرب والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

والعربية هي لغة القرآن الكريم والحديث النبوي والشعر العربي، وتتميز بثراء مفرداتها وغنى تراكيبها وأصالتها، وهي أكثر اللغات تحدثا ونطقا ضمن مجموعة اللغات السامية، وإحدى أكثر اللغات انتشارا في العالم، يتحدثها أكثر من 450 مليون نسمة، وهي لغة تعبّد لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم، وكذلك لغة العديد من الكنائس في الشرق الأوسط.

وكانت العربية لغة الحكم والعلم والأدب والفنون لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون، ومنها وسط آسيا وشرق وشمال أفريقيا والأندلس.

ويوجد أغلب الناطقين باللغة العربية حاليا في بلدان الوطن العربي، وفي الجوار العربي مثل بلاد الصحراء الأفريقية وتركيا وإيران، كما يوجد متحدثون بالعربية في المهجر في أوروبا وأميركا وشرق آسيا وحتى أميركا اللاتينية.

وأثرت العربية على كثير من اللغات الأخرى خاصة في العالم الإسلامي، فالعديد من مفرداتها وتعبيراتها انتقلت للتركية والفارسية والكردية والأمازيغية والأردية والملاوية والإندونيسية والألبانية، وحتى إلى اللغات الأفريقية مثل الهاوسا والسواحيلية والأمهرية والصومالية، وكذلك أثرت في لغات أوروبية مثل الفرنسية والإسبانية والبرتغالية والمالطية وغيرها.

وتعاني اللغة العربية حالياً من تحديات تواجه ازدهارها، أبرزها منافسة اللغات الأجنبية خاصة في التعليم والبحث العلمي، وشيوع اللهجات المحلية، ومسايرة التكنولوجيا الرقمية، وضعف حركة الترجمة منها وإليها.

وتعتبر الأمم المتحدة أن الغرض من هذا اليوم هو زيادة الوعي بين موظفي الأمم المتحدة بتاريخ كل من اللغات الرسمية الست وثقافاتها وتطوراتها.

أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك