الأضرار تقدّر بمليون دولار

سيول الأمطار تفسد على مزارعي بيت لاهيا موسم "الفراولة"

غزة - فضل مطر - صفا

لا يبدو موسم الفراولة هذا العام مبشّرًا كما كان يأمل مزارعو بيت لاهيا شمالي قطاع غزة؛ بعدما تسببت غزارة مياه الأمطار والسيول الترابية بدمار عشرات الدونمات الزراعية لهم، ملحقةً بهم خسائر فادحة.

وبلغت كميّات الأمطار التي هطلت على كافة محافظات قطاع غزة يوم الخميس الماضي 41.3%، وسجّلت بلدة بيت لاهيا منها أعلى كمية هطول بواقع 158.5 ملم.

وبحسرةٍ يلتقط المزارع جهاد غبن بعضًا من حبات الفراولة التي تعرّضت للتلف من أرضه الزراعية بفعل فيضان مياه الأمطار، الذي دمّر 6 دونمات من أرضه الزراعية المخصصة لزراعة التوت الأرضي.

ويقول المزارع غبن لمراسل "صفا" إنّ المزارعين لم يتوقّعوا أن يكون هذا المنخفض الجوي بمثل هذه القوة من مياه الأمطار، موضحًا أنّه ألحق بهم "خسائر فادحة".

ويضيف "للأسف تدمّر موسم الفراولة الذي كنا ننتظره بفارغ الصبر، والآن بتنا ملاحقين من التجار وأصحاب المواد الزراعية، وعلينا شيكات مالية"، متسائلًا بحسرة "من سيتحمّل هذه الكارثة؟".

وتبلغ تكلفة الدونم الزراعي المخصص لزراعة التوت الأرضي "الفراولة" نحو 13-15 ألف شيكل، إذ يحتاج لعناية خاصة من مياه وأسمدة وأدوية معقمات، بحسب مزارعي الفراولة.

ويوضح غبن أنّ 3 دونمات من مزروعات التوت الأرضي امتلأت بالرمل، فيما امتلأت 3 دونمات أخرى بالطين ومياه الأمطار، وباتت "الفراولة" فيهما لا تصلح لشيء.

الحال لم يختلف كثيرًا لدى المزارع رامي أبو ضراري، الذي ضرب المنخفض أرضه الزراعية، مطالبًا الرئيس محمود عباس ووزارة الزراعة بدعم المزارعين المتضررين.

ويعرب أبو ضراري في حديثه لمراسل "صفا"، عن خشيته في أن تتفاقم خسارته وتتدمّر كامل مزروعاته من الفراولة والبازيلاء حال جاء المنخفض المتوقّع حدوثه يومي الأربعاء والخميس قويًا كسابقه.

ويشير إلى أن طواقم وزارة الزراعة أحصت الأضرار التي لحقت بالمزارعين جرّاء فيضانات مياه الأمطار، معربًا عن أمله بتعويضهم ولو بالشيء اليسير.

من جهته، يقول المزارع سامي صبح إنّ كمية الأمطار التي هطلت هذا العام جاءت كبيرة مقارنةً بالأعوام الماضية في ذات الوقت من السنة، موضحًا أنّ المزارعين يُعدّون قنوات خاصة لتصريف مياه الأمطار.

ويبيّن صبح لمراسل "صفا" أنّ المزارعين لم يتوقعوا أن يكون المنخفض قويًا في هذا الوقت من العام ويلحق بهم هذه الأضرار الفادحة، مضيفًا بصبر "نسأل الله أن يعوضنا كل خير".

ويوضح أنّ دونمين له من محصول الفراولة تضررا بشكل كامل؛ ما ألحق به خسائر بلغت نحو 25 ألف شيكل، معربًا عن أمله أن تجد صرخات واستغاثات المزارعين آذانًا صاغية من قبل الرئيس محمود عباس والمسؤولين.

مليون دولار

وزارة الزراعة الفلسطينية قدّرت القيمة الأولية للأضرار والخسائر التي لحقت بأراضي المزارعين في محافظة شمال قطاع غزة جراء المنخفض الجوي الأخير بما لا يقل عن مليون دولار، ما بين ضرر كلي وجزئي.

وأجرى وكيل الوزارة إبراهيم القدرة ونواب المجلس التشريعي في شمال القطاع ورئيس بلدية بيت لاهيا علاء العطار وشركاء الوزارة من مؤسسات المجتمع المدني جولة على المزارعين المتضررين.

وأشارت الزراعة في بيان صحفي لها إلى أنّها ستصدر إحصائية نهائية بعد الانتهاء من حصر الأضرار والخسائر كافة.

وأوضحت أنّ غزارة مياه الأمطار يوم الخميس الماضي في بيت لاهيا أدّت إلى غمر وجرف 560 دونمًا تعود ملكيتها لـ75 مزارع، مزروعة معظمها بمحصول التوت الأرضي "الفراولة"، بالإضافة إلى مساحات محدودة من البطاطس والجزر والبصل والكوسا والبازلاء.

وذكرت أنّ عمليات الحصر بيّنت أن 25 دونمًا رُدمت كُليًّا بالرمال، وحوالي 160 دونمًا غُمرت بالمياه، وباقي المساحة الإجمالية تضررت جزئيًا بفعل جريان المياه، فضلا عن تعطّل العديد من الطرق الزراعية التي أصبحت غير صالحة للاستعمال في الوقت الحالي وتحتاج إلى تسوية وإصلاح عاجل.

ونوّهت وزارة الزراعة إلى أنّ طواقمها ما زالت تباشر حصر وإحصاء الخسائر وتقديم الإرشاد للمزارعين في المنطقة، مشيدة بالتدخل السريع لبلدية بيت لاهيا لمساعدة المزارعين وتعاون وزارتي الداخلية والأشغال العامة والإسكان بالخصوص.

 

م ت/ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك