50 عامًا من الفن

النّقش على الخشب يُحوّل مسنًا أمّيًا لأحد مشاهير رام الله

رام الله - سائدة زعارير- صفا

حولت مهنة النّقش على الخشب الحاج موسى سعيد شعيبات (66عامًا) الذي قضى فيها أكثر من 50 عامًا إلى أحد المشاهير في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

ونقشت أنامل شعيبات أول رسمة مذ كان عمره (15 عامًا)، وكانت لأسماءً وصلت إلى بلاد بعيدة معتمدًا على الرسم والفن، رغم أنه لا يتقن القراءة والكتابة. 

ويقتني دفترًا صغيرًا يدون عليه ما يرغب زبائنه بكتابته، ويرسم الأسماء وينقشها على خشب الزيتون.

ويقول الحاج شعيبات لوكالة "صفا" إنه تعلم الحرفة بنفسه منذ طفولته.

ويوضح "أن حرفته شكلت مصدر دخله الوحيد، ومن مردودها تمكن من تعليم أبنائه وتزويجهم". 

أعمال شعيبات تلقى استحسانًا وقبولًا بين الناس لاسيما الأجانب، كونه يتقن حرفة تراثية لم يعد يمارسها سوى حرفيين قلة.

م ت/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك