"شتان بين الماضي والحاضر".. نشطاء ينتقدون العثماني لتوقيعه اتفاقية التطبيع

الرباط - خــاص صفا

انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، بعد ظهوره في مراسم توقيع اتفاق التطبيع بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي برعاية أمريكية.

وكان العثماني قد شغل منصب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب بين عامي 2004-2008.

وتقلد منصب وزير الشؤون الخارجية والتعاون بحكومة بنكيران بين 2012-2013، فيما عُين أخيرًا رئيساً للحكومة المغربية في 17 مارس 2017.

وكان العثماني برر سابقا قرار المملكة بالتطبيع، بأن ذلك لن يمس ثوابت المملكة تجاه القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني.

واعتبر حينها أن المغرب الموحد أقدر على دعم الفلسطينيين، في إشارة إلى الاعتراف بمغربية الصحراء مقابل الاتفاق مع الاحتلال.

وكان العثماني من أبرز المنتقدين لموجة التطبيع العربية مع الاحتلال الإسرائيلي، التي كان آخرها تطبيع دولة الإمارات والبحرين لعلاقاتهما مع الاحتلال.

تغريدات

وغرد نشطاء مواقع التواصل على وسم #سعدالدينالعثماني غضبًا من توقيعه شخصيًا على اتفاقية التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكتب حساب على تويتر باسم صالحة "منذ أسابيع وصف #سعدالدينالعثماني #الامارات و #البحرين بالخيانة العظمى بشأن الاتفاق واليوم هو أمامكم يوقع على اتفاق سلام بين #المغرب و #إسرائيل ماترونه هو استشراف فقط وتم فضحه".

وقال الناشط الإسلامي محمد الشنقيطي "الإسلامي المهزوز المهزوم، مثل #سعدالدينالعثماني، يرضى بأن يكون خادماً في بلاط يحتقره، أو ديكوراً في سلطة يحمل وزرها ولا يملك أمرها، على أن يكون حراًّ كريما، متشبثا بمبادئه وثوابته، ملتحما بشعبه، مراهنا على المستقبل، الذي هو مستقبل الإسلام والشعوب.. فيا لها من خيبة وذلة مضاعفة!!".

وقال حساب باسم أبو يوسف "#سعدالدينالعثماني من مناهضة التطبيع قبل ربع قرن إلى عبد من عبيد البلاط وخادم أمين يجلس حيث يأمره سيده، العثمانى حفر قبره ودفن نفسه".

وكتب الناشط يوسف بن تاشفين "لن يفيدك قناع الكوفيد في إخفاء سقوطك وسقوط حزبك وسقوط حكومتك يا سعد الدين العثماني، لن يجد أحدٌ مبرّرا لمثل هذا السقوط إلّا السقوط".

وتابع "لو انتفض الشعب المغربي، يا أغبياء، سينحني المليك لعاصفته وسيجعل منكم المنديل الذي يمسح به يديه... وستنتهون".

وقال الكاتب والمخرج المصري أسعد طه عبر تويتر "في لحظة .. تكاد تكون لحظة .. تتحول "السلطة" من أداة لتحقيق مبادئ وقيم عليا إلى هدف في حد ذاته.. حتى ولو على حساب المبادئ والقيم العليا، #التطبيع_خيانة".

وعبر الناشط سائد شحادة في تغريدة عن غضبه قائلًا "رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني قبل الوزارة "التطبيع إبادة حضارية"..!! بعد الوزارة يوقع اتفاق التطبيع مع الاحتلال !! صدق من قال: تُعرف النساء عند المصائب ويُعرف الرجال عند المناصب #التطبيع_خيانة".

وقال الناشط محمد أبو جهاد "يذكرني موقف سعد العثماني بخيانته وتطبيعه مع الصهاينة بسعد الدين كوبك الذي يمثل دور الأمير الحريص على خلافة إسلامية في مسلسل قيامة ارطغرل، تشابهت الأسماء والأفعال والنتيجة واحدة إلى مزبلة التاريخ".

م غ/ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك