"آلاف التجارب أجريت عليهم"

قبها يحذر: الاحتلال قد يجرب لقاحات مجهولة على الأسرى

جنين - صفا

حذر وزير الأسرى السابق وصفي قبها يوم الأربعاء، من إجراء الاحتلال الإسرائيلي تجارب للقاحات غير معروفة على الأسرى الفلسطينيين.

وقال قبها في تصريح وصل "صفا" نسخة عنه: " لا شك أن عملية إعطاء اللقاحات للأسرى حق لهم، ولكن هناك مخاوف حقيقية لأن الاحتلال روج مؤخرًا للقاح منتج محليًا لم تصرح به منظمة الصحة العالمية:"

وشدد على ضرورة اليقظة ومعرفة نوعية اللقاح المعطى للأسرى ومركباته، وأن يكون هو ذاته المصرح به من منظمة الصحة العالمية وألا يكون اللقاح الإسرائيلي غير المعروف مدى نجاعته.

ودعا قبها للتريث ورفض تطعيم أي أسير دون رقابة حقيقية من الفلسطينيين وأطباء دوليين موثوقين وإلزام الاحتلال بنوع اللقاح المطلوب.

وذكر أنه في عام 1997م كشفت عضو الكنيست الإسرائيلي "داليا اتسيك" عن إجراء الاحتلال ألف تجربة سنوياً لأدوية جديدة من خلال شركات تصنيع محلية في مخالفة للقوانين الدولية.

وأشار إلى أن "ايمي ليفنات" المسؤولة السابقة لشعبة الأدوية في وزارة الصحة الإسرائيلية كشفت في تلك الفترة عن 15 ألف تجربة لأدوية على الاسرى الفلسطينيين والعرب.

ونبه قبها إلى أن الاحتلال يخفي الحقيقة عما يجري في الغرف المعتمة خلف القضبان، وأن السجانين هممن نشروا الوباء في صفوف الأسرى في ظل عدم توفير اشتراطات السلامة العامة كالكمامة والمنظفات والمعقمات.

وفيما يتعلق برواتب الأسرى أوضح قبها أن استهدافهم بدأ برضوخ السلطة الفلسطينية واستجابتها للضغوط بتحويل وزارة شؤون الأسرى الى هيئة، تلاه بعد فترة اقتطاع الاحتلال رواتب الأسرى والشهداء من المقاصة، والحلقة الثالثة هي رضوخ البنوك العاملة في الضفة وغزة لقرار الحاكم العسكري الإسرائيلي بإغلاق حسابات الأسرى.

وقال: "يجب إلزام البنوك بالعمل على صرف رواتب الأسرى وعدم الرضوخ للاحتلال أو اللجوء الى حلول ترقيعية".

وأضاف قبها:" الأسرى ليسوا متسولين ومن حقهم أن يعيشوا بكرامة وما يأخذوه ليس منة من أحد".

ط ع/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك