رابطة علماء فلسطين تنظم وقفة لدعم الرفض الشعبي المغربي للتطبيع

غزة - صفا

نظمت رابطة علماء فلسطين في قطاع غزة، يوم الخميس، وقفة لدعم الرفض الشعبي المغربي للتطبيع.

وشارك في الوقفة التي نظمت في ساحة المجلس التشريعي بمدينة غزة، ممثلون عن علماء من رابطة علماء فلسطين والاتحاد العاملي لعلماء المسلمين فرع فلسطين، وحركة المجاهدين، وعدد من نواب المجلس التشريعي، ولجنة القدس في المجلس التشريعي، ومؤسسة القدس الدولية فرع فلسطين، وعدد من الوجهاء والمخاتير.

وقال النائب مروان أبو راس رئيس رابطة علماء فلسطين في كلمته التي ألقاها في الوقفة الجماهيرية: " نثمن نحن أبناء الشعب الفلسطيني عالياً وقفة العز والشموخ التي يقفها الشعب المغربي ضد التطبيع، فإننا نقدر عالياً الرفض العارم من جميع أطياف الشعب المغربي وما يقوم به رفضاً لهذا التطبيع المهين بين دولة المغرب وهذا الكيان الصهيوني ".

ووجه شكره للأستاذ خالد السفياني وللطاقم القانوني الذي يتولى إقامة دعوى قضائية ضد التطبيع في المغرب مع الاحتلال، وشكر جميع الأحزاب والأطياف السياسية الرافضة للتطبيع.

وناشد أبو راس القضاء المغربي بضرورة إنصاف وتحقيق العدالة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني المظلوم الذي مارس المحتل "الصهيوني" عليه جميع أنواع الظلم من قصف وتشريد وقتل للأطفال والنساء وهدم البيوت وتدنيس المقدسات وسجن الآلاف من النساء والأطفال والشيوخ والشباب والمرضى.

ونناشده بأن يقوم بنسبة الأرض إلى أصحابها وليس إلى مغتصبيها، والحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية وليس لليهود أدنى حق فيها.

كما ناشد البرلمان المغربي بضرورة وضع قانون تجريم التطبيع ومنعه، وطالب الحكومة المغربية ورئيسها تصحيح الخطأ الذي سيسألون عنه أمام الله، وتذكير ملك المغرب بضرورة المحافظة على حق الآباء والأجداد في فلسطين، وحرمة مقايضة مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بخديعة أمريكية.

ورفع المشاركون في الوقفة الجماهيرية شعارات تدعم الرفض الشعبي المغربي للتطبيع، وأن فلسطين أمانة والتطبيع خيانة.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك