تقرير: 350 انتهاكا بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال عام 2020

رام الله - صفا

رصدت وزارة الإعلام في الضفة الغربية المحتلة (350) انتهاكاً ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين، خلال العام الحالي 2020.

وأوضحت الوزارة في تقرير أعدته ووصلت "صفا" نسخة عنها الخميس، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي استهدف (162) صحفياً و(18) صحفية، وعشرات الطواقم الصحفية، وتم حجب أكثر من (65) صفحة إعلامية وحساب تابع لصحفي/ صحفية على مواقع التواصل الاجتماعي بتحريض مباشر من الاحتلال.

ورصد التقرير الانتهاكات خلال هذا العام وكانت كالتالي: كانون الثاني (25) انتهاكا، شباط (40) انتهاكا، آذار (16) انتهاكا، نيسان (11) انتهاكا، أيار (49) انتهاكا، حزيران (32) انتهاكا، تموز (24) انتهاكا، آب (18) انتهاكا، أيلول (44) انتهاكا، و(37) انتهاكا خلال تشرين الأول، (43) انتهاكا خلال تشرين الثاني، إضافة إلى (11) انتهاكا خلال كانون الأول.

وأشارت إلى أنها تابعت على مدار العام انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الهادفة لثني الصحفي الفلسطيني عن نقل روايته الصحيحة للعالم، حيث تصر قوات الاحتلال على استهداف الصحفيين بشكل مباشر ومتعمد أثناء تغطيتهم الإعلامية، لتبلغ الانتهاكات الخاصة بالاعتداء الذي يشمل الضرب واستخدام الكلاب والتهديد بالسلاح للمنع من التغطية (92) انتهاكا، في حين بلغ الاعتقال والاعتداءات في سجون الاحتلال (79) انتهاكا.

ومن أبرز الانتهاكات خلال شهر كانون الأول الاعتداء بالضرب على مصور تلفزيون فلسطين محمد عناية بتاريخ 18/12/2020 أثناء تغطيته اعتداءات الاحتلال على المواطنين في بلدة كفر قدوم- قلقيلية، حيث حاول جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي مصادرة كاميرته بالقوة.

وكذلك الاعتداء بالضرب على مصور وكالة "وفا" مشهور الوحواح، خلال تغطيته انتهاكات الاحتلال في منطقة باب الزاوية بمدينة الخليل، ومنع طاقم قناة الغد من التغطية في مدينة الخليل.

وفي بداية السنة 2020 خلال شهر كانون الثاني اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي كل من: المصور الحر يزن عبد الله أبو صلاح، والصحفي الحر عبد الكريم درويش، والصحفي الحر أمجد عرفة، والصحفي في صوت فلسطين ثائر الشريف، وقامت بالاعتداء على عائلة الأخير برش غاز الفلفل.

ومنعت سلطات الاحتلال مجموعة من الصحفيين من تغطية المسيرة الأسبوعية السلمية على أراضي قرية كفر قدوم- قلقيلية، وفي إجراء بشع قامت جرافات الاحتلال بدحرجة صخور كبيرة مما أدى الى إصابة الصحفي المصور محمد عناية، برضوض وكدمات، وأصيب عدد من الصحفيين بالاختناق الشديد جراء إطلاق الاحتلال قنابل الغاز السامة، وذلك خلال شهر شباط 2020.

وتثبت الوزارة من خلال هذا التقرير شجاعة الصحفي الفلسطيني نضال اشتية الذي تعرض خلال عمله الصحفي لـ 41 إصابة، وبلغت نسبة العجز في عينه 52%، حيث روى للوزارة تفاصيل إصابته بشكل متعمد بالرصاص المطاطي في الفخذ الأيسر بتاريخ 29/5/2020 خلال تغطيته للمسيرة السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان في قرية كفر قدوم شرق مدينة قلقيلية.

ويكشف التقرير عن إصرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي على تكبيل الحقيقة، اذ استدعت مخابرات الاحتلال بتواريخ مختلفة خلال هذا العام مراسلة تلفزيون فلسطين كرستين الريناوي، للتحقيق حول عملها في تلفزيون فلسطين، وهددتها وتوعدتها لأكثر من مرة بتجديد القرار بمنع عمل طاقم التلفزيون في القدس.

واعتبرت الوزارة فرض الاحتلال قرارا بملاحقة الإعلام الفلسطيني وتجديد منع تلفزيون فلسطين من العمل في مدينة القدس والجليل والمثلث والنقب بتاريخ 10/5/2020، امتدادا للحرب المفتوحة على الإعلام الفلسطيني، وإثباتا للغطرسة، واستهداف المنابر الإعلامية الوطنية لحجب الرواية الفلسطينية خصوصا في مدينة القدس.

وامتدت الانتهاكات الإسرائيلية في المدينة المقدسة إلى إبعاد الصحفية المقدسية الحرة سندس عويس عن البلدة القديمة ومنع تغطية الفعاليات في المسجد الأقصى لمدة 3 أشهر، وذلك بعد اعتقالها في شهر حزيران.

واستذكرت الوزارة تعرض نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر إلى حملة تحريض مركزة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 7/7/2020، وتجدد إدانتها لهذه الهجمة المسعورة، وتؤكد أن الضغوط الاحتلالية والأصوات التحريضية لن تنال من الصحفيين الفلسطينيين.

ومن خلال الرصد التفصيلي تبين الوزارة استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات الطواقم الصحفية التي تتكون من "عشرات الصحفيين الفلسطينيين"، ما يعني تعرضهم لانتهاكات مختلفة وكثيرة في الوقت ذاته، من حيث الاعتداء بالضرب والتهديد بالسلاح والاعتقال، والاختناق جراء استنشاق قنابل الغاز السام، لمنعهم من التغطية.

كما يلاحق مستوطنو الاحتلال الإسرائيلي بشكل مستمر الصحفيين الفلسطينيين بالضرب بالحجارة والمهاجمة بالكلاب لمنعهم من نقل الرواية الفلسطينية كالاعتداء على الصحفيين: عصام الريماوي، هشام أبو شقرة، جعفر اشتية، جريس عازر، علاء بدارنه، حازم ناصر، خالد بدير، نضال اشتيه، محمد ترابي، خالد صبارنة، محمد اشتيه، طارق يوسف، مجدي اشتية، رنين صوافطة، خلال شهر تشرين الثاني.

كما أقدمت إدارة شركة "فيسبوك" خلال هذا العام على حجب العشرات من الصفحات الإعلامية التي تعنى بنشر انتهاكات الاحتلال بحق المواطنين والصحفيين.

وبالرغم من كل هذه الانتهاكات إلا أن الصحفي الفلسطيني يصر دوما على الإنجاز والإبداع في نقل الرواية الفلسطينية الصحيحة للعالم من خلال بث التقارير والفيديو والصور، التي تثبت تقدمها عربيا ودوليا وتفضح انتهاكات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

واعتبرت استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين بهذا العدد الكبير (رغم جائحة كورونا)، دليلا على إصرار قوات الاحتلال على ملاحقة حراس الحقيقة لمنعهم من تغطية جرائمها، الأمر الذي تناشد به الوزارة لمساندة وحماية الصحفيين من هذا النهج القمعي والتعسفي بحقهم، وضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي (2222) الخاص بحماية الصحافيين.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك