واشنطن تسحب حاملة طائرات من الخليج "لخفض" التوتر

واشنطن - صفا

اتهم وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف اليوم الخميس الولايات المتحدة بمحاولة إيجاد ذريعة لشن هجوم على بلاده، في حين قرر وزير الدفاع بالإنابة كريستوفر ميلر سحب حاملة طائرات خارج الخليج لخفض التوتر.

ونقلت شبكة "سي إن إن" CNN عن مسؤولين في البنتاغون أن وزير الدفاع بالإنابة كريستوفر ميلر قرر سحب حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" (USS Nimitz) خارج الخليج "لخفض التوتر" مع إيران.

وأضافت أن هناك انقسامات داخل البنتاغون بشأن مستوى التهديد الحالي من إيران.

كما أشار المسؤولون إلى أن التوتر الأخير مبعثه معلومات استخباراتية تفيد بأن إيران والمليشيات المتحالفة معها في العراق تخطط لهجمات ضد القوات الأميركية بالمنطقة، وأن نشر قطع عسكرية أميركية بالخليج يعود لمعلومات تفيد بأن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى إلى العراق.

وأكدوا أنه ليس هناك معلومات مؤكدة تشير إلى أن هجوم إيران على القوات الأميركية قد يكون وشيكا.

وقال المسؤولون لـ"سي إن إن" إن البعض في إدارة ترامب يبالغون في تصوير خطورة الوضع مع إيران ويقفزون للاعتقاد باحتمال شن هجمات انتقامية من قبل إيران في ذكرى اغتيال سليماني.

من جهته، اتهم ظريف اليوم الخميس الولايات المتحدة بمحاولة إيجاد ذريعة لشن هجوم على بلاده، وتعهد بأن طهران ستدافع عن نفسها رغم أنها لا تسعى للحرب.

وقال في تغريدة على تويتر "الرئيس دونالد ترامب وحاشيته يضيعون مليارات لإرسال مقاتلات بي 52 وأساطيل إلى منطقتنا. المعلومات القادمة من العراق تشير إلى مخطط لاختلاق ذريعة للحرب".

وأضاف في التغريدة "إيران لا تسعى للحرب لكنها ستدافع بشكل صريح ومباشر عن شعبها وأمنها ومصالحها الحيوية".

وكانت القيادة الوسطى الأميركية قد أعلنت إرسال قاذفتين إستراتيجيتين من طراز"بي 52″ (B52) إلى الشرق الأوسط للتأكيد على ما قالت إنه التزام من جانب الجيش الأميركي تجاه أمن المنطقة.

وقال الجنرال فرانك ماكينزي قائد القيادة الوسطى الأميركية إن واشنطن مستعدة وقادرة على الرد على أي عدوان محتمل، وحذّر من التقليل من قدرات أميركا في الدفاع عن قواتها أو التصرف بشكل حاسم ردا على أي هجوم. لكنه أكد في المقابل أن واشنطن لا تسعى إلى الصراع من خلال هذه التحركات.

في الجانب الإيراني، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية الجنرال محمد باقري إن جريمة اغتيال الجنرال سليماني لا تسقط بالتقادم، وتوعد الجناة بالانتقام القاسي.

وأضاف باقري أن إيران ستواصل وبشكل مضاعف مهمة إخراج القوات الأميركية من المنطقة.

 

 

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك