100 ضحية في العام المنصرم

أول جريمة قتل في 2021.. مقتل شاب بإطلاق نار في الداخل المحتل

الجليل المحنل - صفا

قُتل الشاب وسام مأمون رباح ( 21 عامًا)، من جديدة المكر بالجليل الغربي المحتل، بعد انتصاف ليل الخميس، إثر تعرّضه لجريمة إطلاق نار في البلدة.

وجاء في التفاصيل أن الشاب رباح، تعرّض لإطلاق نار من قِبل مجهولين.

وقدّم طاقم طبي وصل إلى المكان، الإسعافات الأوليّة ونقله إلى مستشفى الجليل الغربي في نهريا بحالة حرجة، ليُعلن الأطباء عن وفاته، بعد فشل محاولات الإبقاء على حياته.

وبهذه الجريمة، بات الشاب رباح، الضحية الأولى لآفتي الجريمة والعنف المستشرييْن في الداخل الفلسطيني المحتل، في العام الجديد (2021).

يأتي ذلك، فيما تتقاعس الشرطة عن القيام بدورها في كبح جماح هذه الظاهرة التي باتت تقض مضاجع المواطنين.

كما تمتنع الشرطة عن إنفاذ سلطة القانون، والقيام بدورها بمكافحة فوضى السلاح التي باتت تهدد الأمن الشخصي للمواطنين

وبلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل بالمجتمع العربي في العام المنقضي (2020)؛ 100 ضحية بينها 16 امرأة؛ لا تشمل ضحايا الجرائم التي وقعت في مدينة القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

ويُستدل من المعطيات والإحصائيات المتوفرة، أن جرائم القتل ازدادت بشكل مقلق للغاية، غالبيتها ارتكبت باستخدام السلاح الناري وأخرى ارتكبت بالاعتداء والطعن بالسكاكين والآلات الحادة والدهس.

وللمقارنة، فقد قُتل 93 عربيا بينهم 11 امرأة في العام 2019، وفي العام 2018 بلغت حصيلة الضحايا 76 بينها 14 امرأة؛ فيما قُتل 72 عربيا بينهم 10 نساء في العام 2017.

وكان آخر ضحايا جرائم القتل عام 2020 الفتى عمر زياد أبو صعلوك (15 عاما) من مدينة اللد الذي توفي متأثرا بجروحه الحرجة، بعدما أصيب بها في جريمة إطلاق نار استهدفت سيارة خلال سيرها على شارع 6 بالقرب من كفر قاسم يوم 28 كانون الأول/ ديسمبر رغم مرافقة 3 سيارات للشرطة، بعد ساعات من جريمة قتل سلمان الزبارقة من اللد أيضًا.

 

المصدر: عرب48 

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك