قرار بريطاني بشأن توزيع لقاحات كورونا يثير جدلًا

لندن - صفا

يدور جدل في بريطانيا على خلفية قرار الحكومة تمديد الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح كوفيد-19، من ثلاثة أسابيع، كما هو موصى به من قبل العلماء، إلى نحو ثلاثة أشهر.

ويبدو أن الحكومة تريد بذلك زيادة أعداد من يتلقون الجرعة الأولى من اللقاح، في أقصر وقت ممكن، بينما تواجه أزمة بسبب التفشي السريع للنسخة الجديدة من الفيروس.

ومن شأن عودة من يتلقون الجرعة الأولى من لقاح كورونا بعد ثلاثة أسابيع زيادة الاكتظاظ في المشافي، ولا سيما وسط تلقي أعداد هائلة من الإصابات الجديدة كل يوم، والسعي الحثيث لتلقيح أكبر عدد ممكن من المواطنين.

لكن خبراء الصحة، بمن فيهم القائمون على تطوير لقاح "فايزر"، حذروا من تبعات الخطوة، فيما تحدثت جمعية الأطباء البريطانية عن "مخاوف جسيمة"، قائلة إن النظام الجديد لا يتبع العلم.

وتقول الحكومة في المقابل إن الجرعة الأولى هي الأكثر أهمية وتحمي المتلقي من خطر الإصابة بالمرض، فيما الثانية تمدد من عمر فعالية اللقاح وحسب، وفق ما نقلت وسائل إعلام من بينها شبكة "سي أن أن".

أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك