أبو حسنة لصفا: إضافة المواليد والأزواج الجدد في غزة لـ"الكابونة الغذائية"

غزة - خاص صفا

قال المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عدنان أبو حسنة، يوم الإثنين، إن الوكالة لم تحدد حتى اليوم الحد الأدنى للأجور، والذي بمقتضاه سيتم تحديد الفئات المستحقة من الموظفين للمساعدات الغذائية التي تقدمها الوكالة.

وأوضح أبو حسنة في تصريح خاص لوكالة "صفا" أن "المبدأ العام لدى إدارة الوكالة هو أن كل شخص يتلقى راتبًا ثابتًا ومنتظمًا سيتم استثناؤه من تلقي الكابونة الغذائية"، مشيرًا إلى أن الحد الأدنى للأجور يتم دراسته حاليًا.

وحول كيفية تعامل إدارة الوكالة مع ما يتقاضاه الموظفون في غزة (40%-50% من الراتب)، أوضح أن ذلك سيتحدد بعد عملية التحديث وتحديد الحد الأدنى للأجور.

وأضاف أبو حسنة "المبدأ العام أيضًا أن كل لاجئ فلسطيني حَيّ ومتواجد في قطاع غزة سيكون من حقه تلقي المساعدات الغذائية"، لافتًا لسفر ووفاة آلاف الذين كانوا يتلقون مساعدات، وسيتم استبدالهم.

وتابع "سيتم إضافة المواليد الجدد والأزواج الجدد ممن ينتظرون إضافتهم لبرنامج المساعدات منذ سبتمبر 2019".

وبيّن أن الرسائل التي وصلت لعائلات المستفيدين تهدف لتحديث البيانات، "ولا تعني بالمطلق حجبهم من المساعدة الغذائية وعملية التحديث مستمرة حتى اللحظة".

وأثار قرار إدارة الوكالة بتوحيد "الكابونة الغذائية" والبدء بإجراءات على طريق حجبها عن الكثير من اللاجئين المستفيدين حفيظة سكان القطاع، ما دفعهم للخروج باعتصامات وتظاهرات أمام المقار الدولية وأمام مراكز توزيع المساعدات الغذائية التابعة لـ"أونروا".

ويعاني سكان القطاع من ظروف سياسية واقتصادية صعبة في ظل الحصار الإسرائيلي، وارتفاع نسبة البطالة والفقر، اللذين تفاقما بفعل انتشار جائحة كورونا، وما فرضته ظروف الحجر الصحي من إغلاق للمنشآت الاقتصادية.

أ ج/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك