أهالي حي واد الربابة يتصدون لاعتداء عمال إسرائيليين بالقوة على أراضيهم

القدس المحتلة - صفا

تصدى العشرات من أصحاب أراضي حي واد الربابة في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، الخميس، لعمال سلطة الطبيعة التابعة لبلدية الاحتلال، ومنعوهم من العمل في أراضيهم.

وأفاد أحد أصحاب الأراضي في حي واد الربابة أحمد سمرين " لصفا " بأن الأهالي تمكنوا اليوم من طرد عمال سلطة الطبيعة وشرطة الاحتلال من أراضيهم، بفعل اعتصامهم وتواجدهم بالمكان.

وأوضح أن عمال سلطة الطبيعة حاولوا اقتحام قطعتي 19 و20 من أراضيهم في حي واد الربابة بالقوة بحماية شرطة الاحتلال، إلا أن وحدة الأهالي واعتصامهم في أراضيهم حال دون ذلك وانسحبوا من المكان.

وكان أهالي حي واد الربابة في سلوان نظموا صباح اليوم، اعتصاما في أراضيهم احتجاجا على اعتداء عمال سلطة الطبيعة عليها بحجة التنظيف والبستنة.

وشارك في الاعتصام العشرات من الأهالي بينهم كبار السن والرجال والنساء والشبان والأطفال، ورددوا هتافات تندد بالاعتداء على أراضيهم، وتؤكد على صمودهم وثباتهم فيها.

وأكد سمرين أن العمال يتبعون سياسة قذرة في وضع اليد على أراضي حي واد الربابة التي تعود ملكيتها لعشرات العائلات من بلدة سلوان، بحجة التنظيف والبستنة، بهدف تحويلها إلى حدائق توراتية.

ولفت سمرين إلى أن عمال الطبيعة اقتحموا أرضهم في حي واد الربابة " 19 و 20 " بحجة تنظيفها، مع أنهم يعتنون في حرثها وتنظيفها ليل نهار.

وأشار إلى أن العمال حاولوا قبل يومين خلع أشجار الزيتون والليمون من أرضهم، وفي نفس الوقت منعوا أصحاب الأرض من الزراعة فيها.

وأوضح سمرين أن عمال سلطة الطبيعة يعتدون على أراضي حي واد الربابة في سلوان منذ شهر شباط من العام الماضي، من خلال الحفريات وبناء سلاسل حجرية، بهدف السيطرة عليها وتحويلها إلى حديقة توراتية.

من جانبه، قال عضو لجنة الدفاع عن اراض حي واد الربابة عبد الكريم أبو سنينة إن قوات الاحتلال حاولت قمع المشاركين في الاعتصام بعد تطويقهم، ولكن تصدي الأهالي حال دون ذلك.

وأضاف أن هناك موظفين تغيبوا عن أعمالهم وطلاب لم يذهبوا لمدارسهم اليوم من أجل التصدي لاعتداء عمال الطبيعة على أراضيهم.

وأكد أبو سنينة على صمود وثبات أهالي حي واد الربابة في أراضيهم، رغم كل الاعتداءات.

وشدد على أننا "لن نترك أراضينا لعصابات ولصوص الطبيعة".

م ق/م ت/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك