بتكلفة مليون دولار وبسعة 160 متجراً

سوق "العودة" الشعبي يتجهّز لفتح أبوابه غدًا

غزة – فضل مطر - صفا

أنهت اللجنة الشعبية في مخيم جباليا شمال قطاع غزة التجهيزات الكاملة اللازمة لافتتاح سوق "العودة" الشعبي يوم غدٍ الأحد أمام المواطنين، بعد ثلاثة أشهر من بدء تجهيزه بتكلفة بلغت حوالي مليون دولار.

وبحسب اللجنة الشعبية فإنّ هذا السوق مخصص لأصحاب البسطات العشوائية الذين كانوا يتواجدون في وسط سوق مخيم جباليا؛ ما كان يتسبّب بجعله أكثر سوق مزدحم على مستوى محافظات القطاع.

وقال رئيس اللجنة بسيم الكرد إنّ افتتاح هذا السوق الشعبي يأتي حفاظًا على أرواح شعبنا من الازدحام الكبير في ظلّ تفشّي جائحة "كورونا"، مشيرًا إلى أنّ فكرة افتتاحه جاءت للتخفيف من اكتظاظ المواطنين، وتنظيم الحالة العشوائية لأصحاب البسطات.

ولفت الكرد، في حديثه لمراسل "صفا"، إلى أنّ اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم جباليا أخذت على عاتقها مسؤولية توفير أماكن بديلة لأصحاب البسطات العشوائية، حتى لا تكون سببًا في قطع مصدر رزقهم.

وأضاف "قمنا بإنشاء سوق خلف مركز شرطة معسكر جباليا بمساحة دونم و700 متر، يحتوي على 160 محلاً تجارياً جاهزًا لاستخدام الباعة، وبأسعار إيجار سنوي زهيدة تبلغ 2000-2500 شيكل بحسب مكان الحاصل".

ولفت إلى أنّ أصحاب البسطات كانوا يستأجرون أماكن بيع بضاعتهم من التجار في سوق مخيم جباليا بمبلغ وصل إلى 7 آلاف شيكل سنويًا.

وصُممّت محال السوق الشعبي بشكل حديث، إذ تمّ إنشاؤها من الباطون الجاهز، وجرى تبليطها، وتركيب أبواب لها، ووضع معرشات عليها، وتجهيز ممرات اسفلتية، وتوفير كافة البنى التحتية اللازمة من ماء وصرف صحي وكهرباء، بالإضافة إلى تركيب كشافات ليلية وكاميرات مراقبة، وبناء حمامات للرجال والنساء.

وأشار الكرد إلى أنّ اللجنة الشعبية بدأت بالعمل في إنشاء هذا السوق منذ الأول من شهر نوفمبر 2020، وانتهت منه مع في الأول من يناير لعام 2021، بتكلفة بلغت حوالي مليون دولار، جرى تأمينها بجهود ذاتية من القائمين على اللجنة، ومن المقرر تغطية هذه التكلفة من الإيجار السنوي الذي سيدفعه أصحاب البسطات.

جميع الحواصل أُجّرت

وأكّد على أنّ أصحاب البسطات استلموا محالهم، وقد جرى تأجير جميع الحواصل البالغ عددها 160 حاصلًا بالكامل، مشيرًا إلى أنّ اللجنة الشعبية ستحاول إيجاد أماكن بديلة لمن لم يستطع اقتناء حاصل داخل سوق العودة الشعبي.

وتبلغ مساحة الحاصل الواحد داخل السوق 2*2 متر، ويسمح للبائع أن يبسّط بضاعته أمام الحاصل على مساحة 70 سنتمتر.

ولفت الكرد إلى أنّ أصحاب البسطات سيتمكّنون الآن من البيع بشكل قانوني دون مضايقات، مشيرًا إلى أنّهم كانوا يتعرّضون لملاحقة ومضايقة من أصحاب المحال التجارية، بخلاف المشاجرات والاعتداءات التي كانت تنشب فيما بينهم بذريعة التعدّي على مساحة كل واحد منهم.

وأضاف "يستطيعون الآن العمل بمكان آمن، يحفظون بضاعتهم من أمطار فصل الشتاء ومن حر الصيف" مثمّنًا جهود بلدية جباليا التي تعاطت مع المشروع "بشكل ايجابي وكانت داعمة لنا".

ومن المقرر أن يفتح السوق الذي لاقى إعجابًا وإقبالًا كبيرًا من أصحاب البسطات أبوابه أمام المواطنين يوم غد الأحد 10 من يناير، بحسب الكرد.

وشدّد على أنّ افتتاح "سوق العودة" بهذه السرعة كان نتيجة جهدٍ مضنٍ وكبير بذلته اللجنة الشعبية بمخيم جباليا ليل نهار ليخرج بهذا الشكل، مشيرًا إلى أنّهم كانوا يعملون خلال أوقات الحظر يومي الجمعة والسبت بالتنسيق مع جهات الاختصاص "لإنجاز المشروع بأسرع وقت ممكن وكي لا يبقى الناس بدون أرزاق".

خطط لتطوير المخيم

وكشف رئيس اللجنة الشعبية لمخيم جباليا عن وجود خطط تطويرية لدى اللجنة الشعبية، منها تنظيم الشوارع، وعدم تعدّي المواطنين على الأماكن العامة، وزرع نخيل بالطرقات المختلفة، وتجهيز متنزه.

وكشف أيضًا عن وجود مخطط لتطوير مشروع "بركة أبو راشد" لتكون متنزّهًا عامًّا لمخيم جباليا للاجئين، لكنّه أوضح أنّ ذلك يتطلب أموالًا كبيرة تطمح اللجنة الشعبية لتأمينها.

كما أعلن أنّ اللجنة تعكف ضمن خططها على بحث إمكانية نقل مركز شرطة مخيم جباليا إلى مكان آخر.

وبحسب الكرد فإنّ اللجان الشعبية في مختلف محافظات قطاع غزة مطّلعة على مشروع "سوق العودة الشعبي"، وتنتظر تقييم نجاحه كي يتمّ تعميم تطبيقه وتنفيذ في أسواق القطاع المختلفة.

ف م/ع و/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك