وفاة المستشار القانوني عبد الكريم شبير إثر إصابته بكورونا

غزة - صفا

توفي في قطاع غزة، يوم السبت، المستشار القانوني عبد الكريم شبير، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

والراحل شبير من مواليد غزة 1959، وكان يعمل مستشارًا قانونيًا، وكاتبًا ومحللًا سياسيًا ومحاضرًا لدى عديد الجامعات في القطاع.

حصل شبير على درجة الدكتوراه في القانون الدولي، وعمل مستشارًا للعديد من المؤسسات الوطنية الفلسطينية، وشارك في إعداد وصياغة الدستور الفلسطيني والعديد من مشاريع القوانين.

وعُرف الراحل بدفاعه عن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي وعن المبعدين، وعاش معاناتهم وآلامهم.

أعد الرحل موسوعة بعدد "23" مجلدًا تحتوي على المناشير والأوامر العسكرية الإسرائيلية كافة من سنة 1967م حتى 1994م بمحافظات غزة.

وكانت رسالة العلمية الأكاديمية بأهم الثوابت، وخاصة حقي العودة واللاجئين، بعنوان القواعد المنظمة للإبعاد في القانون الدولي "دراسة حالة التطبيق الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية".

وعمل المستشار شبير دراسة علمية حول عزل السجناء السياسيين والأمنيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ومارس شبير مهنة المحاماة لسنوات طويلة، وكان له مكتبان للمحاماة بغزة وخان يونس.

شارك الفقيد في العديد من المؤتمرات والندوات وورشات العمل في مجال المحاماة وحقوق الإنسان وتدريب المحامين والحقوقيين على كيفية تطبيق القوانين الجديدة في فلسطين.

وكان المستشار الراحل رشّح نفسه للرئاسة عام 2005، في الانتخابات التي فاز فيها الرئيس محمود عباس.

من جانبها تقدمت حركة الجهاد الإسلامي "بأصدق مشاعر العزاء والمواساة من عموم آل شبير الكرام بوفاة الدكتور عبد الكريم شبير، أحد كبار المحامين ورجال القانون الوطنيين الذين كان لهم دور في الدفاع عن القضايا الوطنية وعلى رأسها قضية الأسرى في سجون الاحتلال. كما كان -رحمه الله-منحازاً للمقاومة ومدافعاً عنها".

وقالت الحركة في بيان تعزية، وصل وكالة "صفا"، السبت، "نتقدم بالعزاء من أسرة الفقيد وأبنائه وإخوانه ومن جميع أصدقائه ورفاقه المحامين والقانونيين".

وسألت الجهاد من الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه الفردوس الأعلى، وأن يلهم أهله وذويه الصبر وحسن العزاء

أ ج/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك