أثناء تصديهم لتجريف أراضيهم

الاحتلال يعتدي على أهالي واد الربابة ويعتقل عددًا منهم

القدس المحتلة - صفا

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد، على المواطنين المعتصمين في أراضي واد الربابة ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، واعتقلت عددًا منهم.

وتصدى أهالي واد الربابة بأجسادهم لمحاولات طواقم ما تسمى "سلطة الطبيعة" الإسرائيلية اقتحام أراضيهم والعمل فيها.

وأفاد عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان خالد أبو تايه لوكالة "صفا" بأن عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة برفقة طواقم من "سلطة الطبيعة" اقتحموا الحي، لتجريف أراضي المقدسيين، إلا أنهم تصدوا لجرافات الاحتلال بأجسادهم لمنعها من الدخول لأراضيهم وتجريفها.

وأوضح أن قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين، وألقت القنابل الصوتية والغازية باتجاههم، واعتقلت عددًا منهم، وأجبرت الآخرين على المغادرة.

من جانبه، ذكر عضو لجنة الدفاع عن أراضي حي واد الربابة عبد الكريم أبو سنينة لـ"صفا" أن القوات قمعت الاهالي واعتقلت أصحاب الأراضي أحمد سمرين وفارس سمرين وآخر.

وأشار إلى أن جرافات الاحتلال اقتحمت الأراضي بالقوة، بعد قمع القوات الأهالي والاعتداء عليهم وإجبارهم على مغادرتها.

وأفاد شهود عيان لوكالة "صفا" بأن حالة من التوتر تسود الحي بعد تكثيف قوات الاحتلال من تواجدها بالأراضي للسماح بجرافات ما يسمى بسلطة الطبيعة اقتحامها بالقوة.

وأضافوا أن أصحاب الأراضي تصدوا لجرافات الاحتلال بأجسادهم دفاعًا عنها والحيلولة دون الاعتداء عليها وتجريفها.

وكان أهالي حي واد الربابة تقدموا بطلب لمحاكم الاحتلال من أجل الحصول على أمر بايقاف الاعتداء على أراضيهم في حي واد الربابة دون وجه حق، رغم ملكيتهم لها بأوراق الطابو.

ويواصل أهالي حي واد الربابة التصدي لعمال سلطة الطبيعة التابعة لبلدية الاحتلال، التي تستهدف أراضيهم بهدف السيطرة عليها وتحويلها لحدائق وطنية.

وكان العشرات من أصحاب أراضي واد الربابة تصدوا الخميس، لعمال "سلطة الطبيعة" التابعة لبلدية الاحتلال، ومنعوهم من العمل في أراضيهم.

ونظم الأهالي اعتصامًا يوم الجمعة الماضي في أراضيهم للاحتجاج على اعتداء عمال الطبيعة المتكرر على أراضيهم، بحجة التنظيف والبستنة، ونددوا بالاعتداء على أراضيهم.

وتمكن الأهالي من التصدي للعمال الذين ترافقهم شرطة الاحتلال، وطردوهم ومنعوهم من العمل في أراضيهم.

وفي سياق متصل، ناشد أصحاب الأراضي في واد الربابة الأهالي بضرورة التوجه إلى الحي لحمايته من التجريف والتهويد، حيث تسعى سلطات الاحتلال لتحويله إلى "حديقة توراتية".

وتتعرض أراضي الحي منذ عدة أشهر، لأعمال تجريف وتخريب وحفر من قبل سلطات الاحتلال، تمهيدًا للاستيلاء عليها وتنفيذ مشاريع استيطانية مكانها.

م ق/ر ش/ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك