هددوا بالشروع بإضراب مفتوح عن الطعام

وقفة للجنة الأسرى في غزة للمطالبة بصرف مخصصاتهم المالية

غزة - صفا

نظمت لجنة الأسرى المحررين في غزة، يوم الإثنين، وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف رواتبهم كاملةً أسوةً بالمحافظات الشمالية وصرف كامل مستحقاتهم.

وشارك في الوقفة، التي نُظمت أمام مقر هيئة شؤون الأسرى والمحررين بمدينة غزة، أسرى محررون، حملوا لافتات تدعو الرئيس محمود عباس لإنصافهم وصرف رواتبهم كاملة.

وقال المتحدث الإعلامي باسم لجنة الأسرى والمحررين بالمحافظات الجنوبية مهراب القيشاوي إن الأسرى يعتزمون الشروع قريبًا في إضراب مفتوح عن الطعام.

وأكد القيشاوي أن الأسرى المحررين قدموا سنوات عمرهم من أجل الوطن؛ "لذا حق على الجميع أن يقف بجانبنا ويتبنى مطالبنا العادلة".

وأشار إلى أن الأسرى يتعرضون منذ ثلاث سنوات للظلم والقهر دون أن يستجيب أحد لندائهم ومعاناتهم.

وأضاف أن "خروج الأسرى وإعلاء صوتهم لا يعني مطلقًا خروجنا ضد الشرعية، وإنما نحن نعتبر رأس حربة بالدفاع عنها متسلّحين بعقيدة راسخة تعلمناها في مدرسة الثورة".

وطالب القيشاوي الرئيس عباس بإنصاف الأسرى وتسوية أوضاعهم أسوة بالأسرى المحررين في المحافظات الشمالية، وعودة رواتبهم كاملة كسابق عهدها، والالتزام بالقانون الصادر عام 2011.

وشدد على ضرورة تسوية أوضاع الأسرى المحررين العسكريين الذين كانوا يعملون بالمؤسسة الأمنية قبل اعتقالهم، وإرجاع مستحقاتهم من خلال الرتبة والراتب.

وطالب بأن "يتم التعامل معنا كمناضلين بعيدًا عن جميع المناكفات السياسية"، محذرًا من أنهم "بصدد الدخول بخطوات احتجاجية أكثر إيلامًا وفعالية".

ويوجد في قطاع غزة 900 أسير محرر يتقاضون نصف راتب منذ 3 سنوات، و48 أسيرًا داخل السجون يتقاضون نفس النسبة.

ويبلغ عدد الأسرى المحررين الذين قطعت رواتبهم نحو 400 أسير، إلى جانب 80 أسيرًا داخل السجون، وجميعهم من قطاع غزة.

وللأسبوع الثامن على التوالي، يواصل الأسرى المحررون في قطاع غزة خطوات احتجاجية واعتصامات أسبوعية ونصف أسبوعية، يتخللها إضراب عن الطعام لثلاثة أيام.

أ ج/أ ع/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك