حذر من محاولات السيطرة على "الإبراهيمي"

أبو حلبية: حفريات الاحتلال أسفل الأقصى جريمة تستوجب التحرك لإنقاذه

غزة - صفا

أدان النائب عن كتلة التغيير والإصلاح أحمد أبو حلبية مواصلة الاحتلال الإسرائيلي أعمال الحفريات والأنفاق التي أسفل المسجد الأقصى المبارك، ضمن مخطط إسرائيلي خبيث لإقامة "الهيكل" المزعوم.

وأكد أبو حلبية في تصريح صحفي وصل وكالة "صفا" يوم الاثنين أن هذه الممارسات تمثل تهديدًا حقيقيًا للمقدسات وجريمة صارخة ستكون لها تبعات خطيرة على المسجد الأقصى.

وقال إن حفريات الاحتلال أسفل الأقصى وساحاته تمهيد لإقامة لما يسمونه "الحوض المقدس للهيكل" المزعوم تمثل تهديدًا بهدم أجزاء منه وتبعات هذه الحفريات ستكون خطيرة على المسجد.

وأشار إلى أن الاحتلال منذ عام 1967 يواصل حفرياته وعدوانه على الأقصى ضمن مخططات تهويد المقدسات الإسلامية ومحاولة لإحلال واقع جديد في المدينة.

وعبر أبو حلبية عن إدانته الشديدة لتصاعد اقتحامات الجماعات المتطرفة للمسجد، محملًا الاحتلال المسؤولية عن هذه الجرائم الصهيونية

وفي السياق، حذر من محاولات الاحتلال السيطرة على المسجد الإبراهيمي وفرض الإرادة الإسرائيلية من خلال إغلاقه والقيام بإجراءات تهويدية بهدف طمس هويته واستهداف الوجود الإسلامي فيه، والتي كان آخرها قرار إغلاق المسجد لأيام.

وناشد أبو حلبية الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية بالعمل على لجم سلطات الاحتلال عن عدوانها بحق المقدسات، والتي تتنافى مع الأعراف والقوانين الدولية، محذرًا من مغبة استمرار الصمت الدولي الرهيب تجاه ما يجري.

ودعا السلطة لتقديم الدعم المالي والقانوني للشعب الفلسطيني في مدينة القدس لتعزيز صمودهم على أرضهم.

وطالب بملاحقة الاحتلال وكشف جرائمه ومخططاته الخبيثة التي تستهدف المسجدين الأقصى والإبراهيمي، داعيًا أهالي القدس إلى تكثيف الحضور الدائم بالمسجد وساحاته، وتحدي جميع الإجراءات القمعية والممارسات التهويدية.

أ ج/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك