كدفعة أولى تصل خلال شهرين

الحكومة تخصص 10.5 مليون $ لشراء لقاحات كورونا

رام الله - صفا

قررت الحكومة الفلسطينية خلال اجتماع لها يوم الاثنين، تخصيص مبلغ 10.5 مليون دولار للشراء المباشر للقاحات فيروس كورونا.

وأوضح مجلس الوزراء في بيان له تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه، عقب الاجتماع الأسبوعي، أن هذه اللقاحات ستكون كدفعة أولى وستصل في غضون شهرين على الأكثر.

ولفت إلى أن التكلفة الكلية تبلغ نحو 21 مليون دولار.

وعن تطورات الحالة الوبائية، قال رئيس الوزراء محمد اشتية: "إن الإصابات بفيروس كورونا تشهد انخفاضاً بسيطاً، بفضل الالتزام بالإجراءات، لكن يبقى الالتزام واجباً حتى كسر المنحنى وحصول الجميع على اللقاح".

وأضاف "ستبحث لجنة الطوارئ العليا الإجراءات الجديدة للأسبوعين المقبلين وفق المؤشرات الصحية وتوصيات وزارة الصحة ولجنة الوبائيات".

وأردف اشتية "نحن متواصلون مع الجهات ذات العلاقة باللقاح، وستكلفنا العملية حال إتمامها نحو 21 مليون دولار".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن وزارة الصحة تعاقدت مع أربع شركات لتوريد اللقاح، وستصل بالتوالي خلال الشهرين المقبلين.

فيما ستبدأ العملية بالطواقم الصحية ثم المرضى وكبار السن، حتى تلقيح نحو 70% من أهلنا بالضفة وغزة، بحسب اشتية.

وقال رئيس الوزراء: "وهنا، ندين عنصرية دولة الاحتلال التي تتفاخر بسرعة تلقيح مواطنيها، على إهمالها مسؤولياتها القانونية بتوفير اللقاح للشعب الفلسطيني، استناداً إلى قواعد القانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف، ولوائح لاهاي للعام 1907، والقانون الدولي لحقوق الإنسان باعتبارها قوة احتلال، ومن هنا نطالب دولة الاحتلال بتوفير التطعيم اللازم للأسرى ولمن يريد منهم، ومن جانبنا سنقوم بواجبنا تجاه شعبنا بتوفير ما يلزم".

م ت/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك