استشهاد أسير مقدسي محرر متأثرًا بالإهمال الطبي بسجون الاحتلال

رام الله - صفا

استشهد مساء يوم الاثنين، الأسير المحرر المقدسي محمد عيادة صلاح الدين، متأثرًا بالإهمال الطبي المتعمد الذي تعرض له في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويقطن الشهيد صلاح الدين (21 عامًا) في بلدة حزما بمدينة القدس المحتلة.

واعتقل في السابع من نيسان/ أبريل 2019، وحكم بالسّجن لمدة عامين، وتبين إصابته بمرض السرطان داخل سجون الاحتلال.

لكن الاحتلال لم يقدم له العلاج الطبي اللازم.

يذكر أن قرابة 700 أسير في سجون الاحتلال، هم من الأسرى المرضى، منهم 280 أسيرا يعانون من أمراض صعبة ومزمنة، وبينهم أكثر من عشرة أسرى يعانون من أمراض سرطانية مختلفة.

يشار إلى أن الشهيد محمد أصيب في الثالث من شباط/ فبراير 2018برصاص الاحتلال خلال مواجهات في بلدة حزما.

وفي السابع من نيسان من 2019، اعتقلته قوات الاحتلال خلال مواجهات مماثلة اندلعت في البلدة أيضا.

وتواصلت معاناة محمد مع الإصابة في قدمه بالرصاص المغلف "التوتو".

ويعاني أكثر من عشرة أسرى من السرطان والأورام، من بين قرابة 700 أسير في سجون الاحتلال، هم من المرضى، منهم أيضا نحو 300 أسير يعانون من أمراض مزمنة.

م ت/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك