"التربية" تشارك للمرة الأولى في "البرنامج الدولي لتقييم الطلبة"

رام الله - صفا

قررت وزارة التربية والتعليم المشاركة في دراسة البرنامج الدولي لتقييم الطلبة PISA، وهي المشاركة الأولى لفلسطين كدولة بنظامها التربوي المستقل على قدم المساواة مع أكثر من 80 دولة ونظام تربوي عالمي.

وقالت الوزارة في تصريح وصل وكالة "صفا" إن المشاركة تأتي "ضمن جهودها التطويرية، وفي ضوء توجهاتها؛ لوضع الرواية التربوية الفلسطينية في سياقات عالمية مقارنة، بعد انقطاع لأكثر من 10 أعوام عن مثل هذه المشاركات، والتي كان آخرها المشاركة في دراسة TIMSS عام 2011".

وأشار وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، إلى أن الوزارة ستشارك في هذه الدراسة استكمالاً للجهود التي بدأتها عبر تبني عديد برامج التطوير التربوي؛ من قبيل برنامج STEM وبرامج تعزيز القراءة والقرائية في النظام التربوي، وبرامج تطوير مناهج العلوم والرياضيات.

وأكد عورتاني أن هذه المشاركة "تمثل نقلة نوعية على طريق توفير مؤشرات كمية ونوعية عن جودة مدخلات وعلميات ومخرجات النظام التربوي؛ وستسهم مؤشرات الدراسة وما توفره من قواعد بيانات في تقييم أثر التدخلات التي تبنتها الوازرة بالشراكة مع المؤسسات الشريكة الوطنية والإقليمية والدولية، وستسهم المشاركة هذه في تعزيز الشراكات مع مؤسسات التعليم العالي والباحثين في تلك المؤسسات".

ودراسة PISA ستنفذ بصورتها التجريبية نهاية العام الدراسي الحالي، وستطبق بصورة نهائية نهاية العام الدراسي المقبل، وتستهدف طلبة من الفئات العمرية 15 و16 سنة، وتقيس قدراتهم في مهارات اللغة العربية والرياضيات والعلوم مع تركيز خاص على مهارات التفكير الناقد والاستدلال.

وللحصول على معلومات عن الدراسة واستحقاقات المشاركة الفلسطينية فيها يمكنكم الكتابة لمركز البحث والتطوير التربوي التابع للوزارة عبر الإيميل [email protected]

ع ق/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك