تقديم طلب للإفراج المبكر عن الأسير المصاب بالسرطان حسين مسالمة

رام الله - صفا

تقدمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الثلاثاء بطلب لما يسمى "لجنة الافراجات المبكرة" للإفراج عن الأسير المصاب بمرض السرطان حسين مسالمة، والقابع حالياً بمشفى "سوروكا" الإسرائيلي.

وأوضحت الهيئة في بيان تلقته وكالة "صفا" الثلاثاء أن الأسير مسالمة كان يعاني في الفترة السابقة من آلام وأوجاع حادة في البطن، لكن إدارة المعتقل لم تكترث لوضعه وماطلت بتحويله للمستشفى لتشخيص حالته وتلقي العلاج، ليتبين إصابته بعد ذلك بسرطان في الدم (اللوكيميا).

وأضافت أن الأسير حالياً بوضع صحي حرج للغاية، علماً بأنه تلقى أولى جلسات العلاج الكيميائي قبل أيام.

وأشارت إلى أنه تم تقديم طلب آخر لسلطات الاحتلال للسماح بزيارة الأسير مسالمة من قبل محامي الهيئة وذويه أيضاً.

الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة ومصير الأسير مسالمة، فهو أحد ضحايا الإهمال الطبي المتعمد داخل سجون الاحتلال، ومع تفشي فيروس "كورونا"، أصبح هناك قلق واضح على مصير الأسرى المرضى لا سيما ذوي المناعة المتهالكة كحال الأسير مسالمة.

والأسير مسالمة (39 عاماً) من بلدة الخضر قضاء مدينة بيت لحم، معتقل منذ تاريخ 22/11/2002 ومحكوم بالسجن لـ 20 عاماً، وقبل نقله لمشفى "سوروكا" كان يقبع الأسير بمعتقل "النقب" الصحراوي، وهو واحد من اثني عشر أسيراً يعانون من مرض السرطان بدرجات متفاوتة.

ع ق/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك