17 عاما على استشهاد ريم الرياشي بعملية فدائية

غزة - صفا

في مثل هذا اليوم الرابع عشر من شهر يناير استشهدت الفدائية ريم الرياشي، التي تعتبر أول استشهادية في صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام ضد الاحتلال الاسرائيلي في قطاع غزة، وسابع استشهادية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ونفذت الرياشي وهي من حي الزيتون بمدينة غزة وأم لطفلين أحدهما رضيع، العملية عند حاجز بيت حانون "إيريز" شمالي قطاع غزة، وأسفرت عن مصرع 4 جنود إسرائيليين وإصابة 10 آخرين.

وحول تفاصيل العملية، في تمام الساعة 09:37 من صباح يوم الأربعاء الموافق 14/01/2004م كانت الرياشي ترتدي حزامًا ناسفًا وفجرت نفسها في إحدى الدورات الإسرائيلية، وذلك أثناء دخولها للحصول على بطاقة ممغنطة على حاجز بيت حانون، بعد قيامها بتضليل جنود الاحتلال أثناء الفحوصات الأمنية، عندما ادعت أن قطعة من البلاتين مزروعة في ساقها، لذا لم يكن بالإمكان عبورها في جهاز الكشف الأمني الخاص".

وقال قائد الفرقة العسكرية الإسرائيلية شيمني إن "منفذة العملية استغلت فرصة انشغال الجنود في الاستعداد لإجراء فحص أمني خاص بها، في مثل هذه الحالات، وقامت فجأة بالتقدم نحوهم وبتفجير نفسها".

واعترف الاحتلال في حينه حينها بمقتل 4 جنود، وإصابة 10 آخرين أربعة منهم في حالة خطيرة بينما الستة الآخرون في حالة متوسطة.

وحملت هذه العملية العديد من الرسائل والدلالات خاصة، كونها المرة الأولى التي تجهز فيها الكتائب استشهادية لتنفيذ عملية فدائية.

ع ق/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك