"طرأت مستجدات على المساعدات الغذائية"

لازاريني: سيكون لـ"أونروا" دور كبير في عملية تطعيم للاجئين ضد كورونا

غزة - متابعة صفا

قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، يوم الخميس، إن منظمته ستقوم بدور كبير في أي عملية تطعيم للاجئين ضد فيروس كورونا في قطاع غزة أو الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأكد لازاريني، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر أونروا الرئيس بمدينة غزة، تابعته وكالة "صفا"، أن عملية التطعيم ستحدث تحت مسؤولية السلطة الفلسطينية ورعايتها، فيما ستضع أونروا إمكانياتها الصحية كافة تحت هذه المظلة للمساعدة.

وبشأن المساعدات الغذائية للاجئين، قال المفوض العام إن "بعض المستجدات طرأت عليها"، ولاسيما بعد صعود معدلات الفقر والبطالة لمعدلات خيالية.

وأضاف "وجدنا أن هناك فئات كبرى تحتاج للمساعدة؛ مما استدعى إعداد نظام يستهدف هذه الفئات".

وشدد لازاريني على التزام أونروا بتوفير الخدمات كافة الوظائف في مختلف أماكن عملياتها بالمناطق الخمس.

وأوضح أن سنة 2020 كانت صعبة بالنسبة لـ"أونروا"؛ جراء التطورات السياسية الكبيرة والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدًا أن أزمة وباء كورونا زادت من معاناة اللاجئين.

وذكر لازاريني أنه التقى خلال زيارته القطاع عددًا من الشباب والمبدعين.

وقال: "يجب أن أقول إنني كنت مندهشًا من هذه الطاقات الإبداعية للشباب الذين التقيتهم؛ لذا يجب أن تنظر أونروا في مساعدة الشباب لتحقيق أحلامهم".

أما على صعيد المؤتمر الدولي الذي تعتزم أونروا تنظيمه، أشار إلى أنه سيُعقد في شهر يونيو/ حزيران المقبل، وستقدم فيه الوكالة رؤيتها الاستراتيجية للخدمات، "وسيكون لنا تمويل يمكن التنبؤ به في المستقبل".

وبخصوص الأزمة المالية، ذكر لازاريني أن وكالة الغوث تواجه أزمة غير مسبوقة أثّرت على عملية دفع رواتب الموظفين في شهري نوفمبر وديسمبر.

واستدرك: "لكن من حسن حظنا أننا تمكنا في النهاية من دفع هذه الرواتب".

وأضاف "بدأنا هذا العام وقمنا بترحيل مالي من العام الماضي، والموازنة المتوقعة لن تغطي الاحتياجات حسب ما نراه الآن".

وأكد أن المجتمع الدولي يعرف تمامًا ما يحدث مع أونروا، مشيرًا إلى أن وكالة الغوث طرقت جميع الأبواب من أجل أن تكون هناك مصادر تمويل أخرى.

ولفت لازاريني إلى أنه زار الكثير من العواصم من بينها خليجية لحشد الدعم للوكالة، مشيرًا إلى أنه سيزور الكويت الأحد المقبل من أجل نفس الهدف.

وشدد على أن عام 2019 شهد "تأييدًا سياسيًا حازمًا وقاطعًا للأونروا من أجل تجديد تفويضها"، لكنه أكد ضرورة أن يترجم هذا التأييد لدعم مالي يُمكّن الوكالة من مواصلة عملياتنا وبرامجنا.

ع ق/أ ج/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك