ناصر: التسجيل للانتخابات يبدأ من اليوم ولقاء فصائلي بمصر لتذليل العقبات

رام الله - صفا

قال رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر إن لقاء سيعقد خلال أسبوع بين الفصائل الفلسطينية في مصر لحل بعض الأمور الفنية الخاصة بالانتخابات.

وأوضح ناصر خلال مؤتمر صحفي برام الله عقد ظهر السبت، أن اللقاء سيكون قصير المدى لحل الأمور الفنية حتى تكون الانتخابات متكاملة وشفافة.

وأكد ناصر أن المراسيم التي أصدرها الرئيس محمود عباس بخصوص الانتخابات كانت بالتوافق مع جميع الفصائل على إجرائها.

وأشار إلى أن عباس مصمم على إجراء الانتخابات وعلى استعداد لتذليل الصعاب، مبينا أن عباس أصدر المراسيم خلال جلسة أمس، ولا غبار عليها من ناحية قانونية.

وحول مشاركة المرأة في الانتخابات، قال ناصر إن التمثيل النسائي يجب أن لا يقل عن 25%، ونظام الانتخابات يتيح للقوائم وليس للإفراد، على ألا تقل القائمة عن 16 فردا.

وتطرق في حديثه، إلى أن التسجيل للانتخابات يتم بصورة إلكترونية وهي متاحة من اليوم، داعيا عموم الناس وجيل الشباب للمشاركة في الانتخابات والتي تشكل المحور الأساسي للديمقراطية.

وأكد ناصر أن قانون الانتخابات هو قانون جديد وعصري وتم شطب بعض الأمور التي لا تعتبر قوانين، لافتا إلى أن ذلك مسارا جديدا نحو الديمقراطية.

وعن إجراء الانتخابات في القدس، قال ناصر :"إنه لا يوجد ضمانات لإجرائها في القدس، ولكن سنقدم طلبات لذلك"، مشيرا إلى أن وجود مراسيم وعملية انتخابية مع وجود الضغط الداخلي والموافقة الخارجية لإجرائها هناك أمل لإجرائها كما في باقي المحافظات.

لكنه لفت إلى وجود خطط لبحثها مع الفصائل لخوض معركة لإنجاحها في القدس.

وفيما يتعلق بالسن الانتخابي، أوضح ناصر أن من يحق له الانتخاب من عمر 18 فما فوق، فيما يحق لمن عمره 17 بالتسجيل، وستتم موافقة المعلومات بين التسجيل الإلكتروني والسجل المدني.

وعن الأهلية للترشح، بين ناصر أن القانون هو من يقرر من يقبل ترشيحه من عدمه، "ففي حال كان الشخص عليه حكم لا يحق له الترشح".

وعن ضمان إجراء الانتخابات بصورة عامة، أشار ناصر إلى أن إصدار المراسيم بمواعيد محددة تشير إلى الجدية في إجرائها، ونحن سننفذها.

وفي رده على ضمان إجراء عملية انتخابية آمنة، كشف عن حوار بين الفصائل ينهي جميع الخلافات، وسيتم كتابة ميثاق شرف لذلك.

وبخصوص الرقابة على العملية الانتخابية، قال ناصر :"ندعو الأوروبيين والأمريكان ومؤسسات المجتمع المدني المحلية للرقابة عليها".

وقال ناصر إن :"لجنة الانتخابات لا تتدخل في العمل السياسي، ولكن التدخل قبل عام ونصف حين ذهبنا لغزة لإيجاد القواسم المشتركة والاتفاق على أن تكون الانتخابات ليست متزامنة وإنما متتالية".

واعتبر ناصر أن مراسيم الانتخابات هي من أم أهم المراسيم، "ولا يجوز ترك البلد بدون مجلس تشريعي أو نظام، آملا في مشاركة الشباب فيه".

وحول الاقتراع في ظل تفشي فيروس كورونا، أوضح ناصر أن اللجنة أخذت بعين الاعتبار مضاعفة عدد مراكز الاقتراع، من أجل ضمان التباعد وتم الاتفاق مع وزارة الصحة لعمل بروتوكول خاص بالعملية الانتخابية.

ر ب/ع ق/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك