منتدى الإعلاميين يرحب بإطلاق شبكة "إعلاميون مغاريبون ضد التطبيع"

غزة - صفا

رحب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بخطوة إطلاق شبكة "إعلاميون مغاريبون ضد التطبيع" مع الاحتلال الإسرائيلي، إثر اجتماع ضم صحفيين وصحفيات من تونس والمغرب والجزائر وليبيا.

وانطلقت الشبكة كهيئة موحدة للجهود الإعلامية في المنطقة الرافضة للتطبيع مع الاحتلال بجميع أشكاله، وتتصدى للاختراق "الصهيوني"، وتنخرط في توعية الشعوب المغاربية بخطورته على المنطقة.

ورأى منتدى الإعلاميين أن هذه الخطوة تأتي انسجاماً مع النبض الحقيقي لجماهير الأمة العريضة الرافضة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، والمنحازة بالكلية إلى جانب الشعب الفلسطيني المدافع عن الأمة في وجه الأطماع "الصهيونية".

وأكد أن إطلاق الشبكة يعبر عن الوعي بخطورة التطبيع الإعلامي على الشعوب العربية والإسلامية.

ودعا إلى التكاتف للوقوف صفاً واحداً في وجه أكاذيب الاحتلال وروايته الملوثة، التي تبث سمومها في صفوف الشعوب العربية والإسلامية، في محاولة لشرعنة وجوده وانتزاع اعتراف من الشعوب العربية بشرعية كيانه الغاصب للأرض والمقدسات والتاريخ والتراث.

وثمن إطلاق شبكة تجسد الغيرة العربية والإسلامية على أرض فلسطين ومقدساتها، وتمثل دعماً وإسناداً إعلامياً ومعنوياً للشعب الفلسطيني في مسيرة كفاحه ونضاله لنيل حريته واستقلاله أسوة بشعوب العالم.

وأبدى المنتدى استعداده للتعاون في مواجهة التطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي، وشجع وسائل الإعلام العربية والإسلامية على بذل جهودها لقطع الطريق على رواية الاحتلال.

وطالب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بضرورة دعم وإسناد كل الأصوات الشريفة الرافضة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وعدم السماح بعلو صوت المطبعين الذين لا يمثلون سوى أنفسهم، ولا يعبرون عن ضمير ووجدان جماهير الأمة العربية والإسلامية.

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك