"بدون مذكرة توقيف"

محامون من أجل العدالة: أجهزة السلطة تعتقل محام بتهم "فارغة"

رام الله - صفا

قالت مجموعة محامون من أجل العدالة، إن أجهزة أمن السلطة، اعتقلت محام في محافظة نابلس بالضفة الغربية المحتلة ووجهت له تهمًا "فارغة".

وأكدت المجموعة في بيان وصل وكالة "صفا"، أن هذا المحامي معتقل لدى جهاز المخابرات العامة في نابلس في سجن الجنيد.

وأضافت أن "التهم الموجهة إليه هي الذم الواقع على السلطة وإثارة النعرات الطائفية".

وأوضحت مجموعة محامون من أجل العدالة "أن النيابة العامة في نابلس وكذلك النائب العام يعلموا جيدًا أن هذه التهم والوقائع التي يجري توقيف الزميل عليها لا تؤلف جرماً، بل تعتبر من قبيل حرية الرأي والتعبير، ومصيرها البراءة".

وقالت "الزميل المذكور تعرض للاعتقال بدون مذكرة توقيف لأن جهاز المخابرات العامة يريد ذلك، وجرى تمديد توقيفه من قبل نيابة نابلس لأن جهاز المخابرات العامة يريد ذلك، وقد أبلغ الزميل المذكور نقابة المحامين باستدعائه عدة مرات من قبل جهازي الأمن الوقائي والمخابرات".

وتابعت المجموعة "زملينا يجري التحقيق معه لأنه اعتبر السلطة الفلسطينية سلطة متخاذلة، بينما يحقق معه الجهاز الأمني حول اعتقاله لدى قوات الاحتلال سابقًا".

وأشارت إلى أن المحامي المعتقل هو أسير محرر أمضى عامين في سجون الاحتلال.

وتواصل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة اعتقال المواطنين والنشطاء والصحفيين على خلفية الرأي أو الانتماء السياسي.

م غ/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك