الاقتصاد بغزة: إجراءات صارمة ضد مصنعي المعقمات "المغشوشة"

غزة - خاص صفا

قالت وزارة الاقتصاد في قطاع غزة، إنها تتخذ إجراءات صارمة ضد معامل تصنيع المعقّمات غير الملتزمة بالمواصفات والمقاييس.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة في غزة عبد الفتاح أبو موسى لوكالة "صفا" الخميس أن عديد من المعامل عمدت إلى تصنيع المطهرات والمعقمات منذ بدء أزمة الجائحة، وتم ضبط منتجات مغشوشة وغير مطابقة للمقاييس بالتنسيق مع أطقم وزارة الصحة ومباحث التموين.

وقال إنه تمت إحالة عدد من مشغلي معامل تصنيع المطهرات غير المطابقة للمواصفات من خلال تحرير محاضر ضبط وتحويلها إلى النيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانون ضدهم.

ولفت أبو موسى إلى أن حالات ضبط المخالفين تراجعت بشكل واسع إثر الرقابة الثلاثية من وزارتي الصحة والاقتصاد ومباحث التموين.

ودعا المستهلكين إلى تفقد منتجات المعقمات والمطهرات المتداولة في السوق المحلية قبل شرائها، والتأكد من سلامة المنتج.

وكانت وزارة الصحة أظهرت نتائج فحص 284 عينة خلال الفترة من مارس وحتى نوفمبر من العام الماضي لمعامل تصنيع مطهرات، وتبين وجود مادة الميثانول السامة بنسبة 99% بإحدى العينات، و87% بعينات أخرى، في حين إن المواصفة المسموح بها يجب ألا تتجاوز نسبتها 0.0025%.

وذكر تقرير سابق لدائرة الصيدلة أنه تم ضبط عبوات تستخدم لجلّ الشعر وتباع في السوق المحلي باعتباره مطهّر ودون أي فعالية طبية، وذلك لعدم إضافة الكحول للمنتج، فيما استخدمت معامل الميثانول بدل الإيثانول بعد شح الأخير في الأسواق.

ويعتبر الميثانول مادة شديدة السميّة إذا ما استخدمت على الجلد مباشرةً، والأخطر في حال وصولها إلى الكبد، حينها تؤدي إلى أعراض خطيرة قد تصل إلى تلف كثير من خلايا الجسم ومنها شبكية العين وفقدان البصر.

ويتم توريد مادة الميثانول إلى قطاع غزة من خلال شركات أدوية كبيرة، ولكن له استخدامات خاصة بعيداً عن الاستخدام الآدمي، حيث يستخدم كمبيد ومذيب جيد لبعض المواد العضوية.

وبحسب وزارة الاقتصاد؛ تنتشر في قطاع غزة 7 معامل حاصلة على تراخيص لإنتاج المطهرات.

ع ق/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك