"الأغلبية الساحقة تؤيد ترشيح شخصية أخرى"

دعيبس يدعو لترشيح بديل عن عباس للرئاسة

القدس المحتلة - متابعة صفا

دعا الكاتب إبراهيم دعيبس، أحد كبار المحررين في صحيفة القدس المحلية، إلى ترشيح بديل عن الرئيس محمود عباس لانتخابات الرئاسة الفلسطينية.

وخاطب دعيبس، في مقال نشرته صحيفة القدس وتابعته "صفا" الأحد، الرئيس عباس إلى أن "يسجّل سابقة تاريخية" في ذلك.

وقال دعيبس، وهو من سكان القدس: "نحن مقبلون على انتخابات رئاسية وتشريعية ولبقية المؤسسات، وهذه الخطوة مهمة وضرورية لكي يختار الشعب من يريد ويقول كلمته ويكون هو فعلاً صاحب القرار".

واعتبر أن الانتخابات الرئاسية الأهم والأكثر إثارة للجدل بنتائجها المحتملة.

ونقل دعيبس أن رئيس الوزراء محمد اشتية صرّح بأن الرئيس أبو مازن يحظى بدعم كل أعضاء اللجنة المركزية للترشح لمنصب الرئاسة "ولكن الأمر يعود له" بحسب اشتية.

وهنا علّق دعيبس قائلًا: "إني كمواطن يعيش وسط أوضاعنا وشعبنا ويحس بما يفكر به الكثيرون، أعتقد أن الاغلبية الساحقة تؤيد ترشيح شخصية أخرى لمنصب الرئاسة".

وأضاف: "الرئيس أبو مازن تجاوز من العمر ٨٥ سنة، وهو من مواليد تشرين الثاني ١٩٣٥، وعمل كثيراً وقد آن الأوان له لأن يفسح الطريق أمام شخصية أخرى أكثر شباباً، وليؤكد على ديمقراطية الحياة الفلسطينية، وأن فتح تمتلئ بالشخصيات الفاعلة والمناضلة".

وتابع: "مع كل الاحترام والتقدير أقول أيها السيد الرئيس الله يعطيك العافية، ولقد خدمت كثيراً وقدمت كل ما باستطاعتك لخدمة الوطن، فكن قدوة لكل القادة العرب وأعط المجال لجيل جديد من المناضلين لكي يخدم ويقدم ما باستطاعته، واجعل التاريخ يسجل لك سابقة لا مثيل لها".

ووفق دعيبس، فإن الانتخابات تشكل نقطة تحوّل مهمة لإنهاء هذه "المرحلة السوداء" بشرط التزام كل القوى والتنظيمات بالنتائج وتنفيذها، وفق وصفه.

واعتبر "أننا نمر في أصعب مراحلنا، خاصة وأن الاستيطان يتوسع والتطبيع يزداد وغطرسة الاحتلال لا متناهية، وأي طرف يقف حجر عثرة في طريق استعادة الوحدة وقبول النتائج مهما تكن، يتحمل مسؤولية تاريخية من أسوأ ما يكون".

وفي وقت سابق، قال القيادي في حركة فتح عبد الله عبد الله "إن مؤسسات الحركة ستتخذ قرارها النهائي بشأن مرشحها للرئاسة الفلسطينية بعد انتخابات المجلس التشريعي".

وذكر عبد الله، في تصريح خاص بوكالة "صفا" قبل يومين، أن ترشيح الرئيس عباس وجهة نظر معظم قيادات الحركة حتى الآن.

وأضاف أن "معظم قيادات فتح تتفق على ترشيح الرئيس عباس للرئاسة؛ لسبب أنه في معركة، وهو متابع لتفاصيل هذه المعركة بكل حيثياتها، فلا يجوز أن نغير القائد في نصف المعركة، بالتالي نرشحه ليكملها من حيث وصل"، وفق تعبيره.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية قال في حوار على التلفزيون العربي، إن الرئيس عباس مرشح حركة فتح في انتخابات الرئاسة المتوقع عقدها في يوليو/تموز المقبل.

وعقب هذا التصريح، كشف عضو اللجنة المركزية للحركة عباس زكي أنه لم يتم بحث ملف ترشيح الرئيس عباس لانتخابات الرئاسة، وأن آخر اجتماع عقدته اللجنة المركزية كان منذ 110 أيام.

ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات العامة في مايو المقبل بالتتالي بدءًا من انتخابات المجلس التشريعي ثم الانتخابات الرئاسية ثم انتخابات المجلس الوطني، وفقًا لمراسيم أصدرها الرئيس عباس.

ع ق/أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك