عرضت إنجازاتها خلال عام 2020

"الأشغال": انفجار بيت حانون دمّر وحدتين سكنيتين وأصاب 100 بأضرار

غزة - متابعة صفا

قالت وزارة الأشغال العامة والإسكان، يوم الإثنين، إن الانفجار الذي وقع داخل أحد المنازل في بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة السبت الماضي تسبب بتدمير وحدتين سكنيتين بشكل كلي، وأصاب 100 وحدة أخرى بأضرار جزئية متفاوتة.

وأوضح وكيل الوزارة في غزة ناجي سرحان خلال مؤتمر صحفي، تابعته وكالة "صفا"، أن طواقم الوزارة حصرت أضرار الانفجار، ووثقتها، مشيرًا إلى أن التقديرات الأولية للخسائر وصلت نحو 150 ألف دولار.

وعن مستجدات عملية إعادة الإعمار بغزة، بيّن سرحان أن وزارته أشرفت على عملية إعادة إعمار القطاع، "واكتسبت سياساتها الشفافة ثقة المانحين والجهات المنفذة على حد سواء؛ فأصبحت هي الجهة الراعية لجهود إعادة الإعمار كافة بالقطاع".

وأوضح أنه تم الانتهاء من إعادة إعمار ما يزيد عن (10,000) وحدة سكنية تمثل 83% من إجمالي الوحدات السكنية المهدومة جراء الاعتداءات الإسرائيلية المختلفة (عدوان 2014 وما قبله وما بعده).

وبحسب وزارة الأشغال؛ فإن نسبة الإنجاز في برنامج الأضرار الجزئية بلغت 58%، ويقدر التمويل المتبقي المطلوب لبرنامج إصلاح الأضرار الجزئية 93.7 مليون دولار لعدد 75,202 حالة.

وبيّن سرحان أن وزارته تتابع مشاريع المنحة الإيطالية في القطاع، والتي تضم عدد (7) مشاريع بقيمة 16.2 مليون يورو، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ 5 مشاريع بإجمالي 8.22 مليون يورو، تشمل 75 وحدة سكنية، بالإضافة لترميم 4 عمارات متضررة.

وأوضح أن الوزارة تشرف حاليًّا على مشروع إنشاء 111 وحدة سكنية بحي الندى بإجمالي 3.348 مليون يورو، لافتًا إلى أنه تم التجهز للبدء في تنفيذ مشروع البرج الإيطالي بقيمة 3.275 مليون يورو.

وعلى صعيد مجالات عمل الوزارة الأخرى، ذكر أن وزارته اعتمدت خطة عملها للعام 2020 التي تضمنت العديد من البرامج والأنشطة التي تسهم في تحقيق أهداف الوزارة.

وأشار إلى أن من أبرز إنجازات الوزارة خلال 2020 التخطيط والتطوير المؤسسي والجودة، إذ أعدت خطتها الاستراتيجية للأعوام 2020-2024 بالإضافة إلى الخطة التشغيلية للعام 2020.

وبيّن سرحان أنه تم إعداد خطة الموازنة للفترة 2021-2023، "ومثّل وضع الحلول لتفاقُم أزمات قطاع الإسكان بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في القطاع، وتصاعد مؤشرات الفقر والبطالة إلى مستويات غير مسبوقة، جزءًا أساسيًا من هذه الخطة".

وعلى صعيد الخدمات الفنية والمشاريع، أكد أن طواقم الوزارة قدمت خدمات فنية (تخطيط/ تصميم/ إشراف/ استشارات هندسية/ تدقيق ومراجعة وغيرها) لعدد 40 مشروعا، تقدر تكلفتها بقيمة 29.0 مليون دولار، تشمل عددًا من المشاريع الاستراتيجية مثل مشروع تخزين الوقود ومشروع تطوير المعبر التجاري في رفح.

وفيما يخص تطوير قطاع الإنشاءات، أشار سرحان إلى أن وزارة الأشغال جهّزت خلال العام 2020 منظومة إلكترونية لحوسبة إجراءات ضبط جودة مصانع وشركات مواد البناء وسيتم إطلاق المنظومة وبدء العمل بها خلال العام 2021.

وأضاف "استقبلت الوزارة طلبات 34 شركة ومصنع مواد بناء للدورة الأولى للعام 2020، و23 للدورة الثانية، كما أصدرت 57 شهادة ضبط جودة لعدد من المصانع بعد إتمام متطلبات الاعتماد وفق الأنظمة المعمول بها، بالإضافة إلى اعتماد 6 مختبرات هندسية خلال الدورة الأولى والثانية".

وبلغ عدد شركات المقاولات المصنفة من لجنة التصنيف الوطنية 275 شركة.

وعلى صعيد البحث الميداني للحالات الاجتماعية المحتاجة للسكن، نفذت الوزارة بحثًا ميدانيًا اجتماعيًا لعدد 1800 حالة من المتقدمين بطلبات المساعدة فيما يخص السكن، وتم إدراجهم في قواعد بيانات الوزارة وترتيبهم بحسب أولويات الاستحقاق والترشيح والتي تشمل حالي 50000 حالة.

وبحسب إحصائيات الوزارة؛ تجاوز عدد الوحدات السكنية المتهالكة والآيلة للسقوط وغير الصالحة للسكن والتي تحتاج إلى إعادة بناء نحو 27 ألف وحدة، عدا عن أكثر من 60 ألف وحدة سكنية بحاجة إلى إعادة تأهيل أو ترميم كونها لا تلبي الحد الأدنى الملائم للسكن.

وبيّن سرحان أن الوزارة رشّحت 800 حالة من الحالات الاجتماعية والفقراء للاستفادة من برنامج "مسكن كريم" لتحسين ظروف السكن للفقراء والحالات الاجتماعية من خلال عدد من الجهات العاملة في هذا المجال.

وأضاف "استفاد منهم عدد (600) حالة وأتموا أعمال الترميم بالإضافة إلى عدد (200) وحدة سكنية قيد التنفيذ".

وبخصوص استقبال المراجعين، بيّن أن وزارة الأشغال العامة والإسكان استقبلت عدد 18,835 مراجعا، وردت على استفساراتهم في المقر الرئيسي ومقرات المديريات بالمحافظات، وقدمت 8219 معاملة للمواطنين والمراجعين.

أما على صعيد الآليات والدعم، أشار سرحان إلى أن الوزارة تعمل في مشاريع حكومية متنوعة بإجمالي نحو 30 ألف ساعة عمل، تقدر تكلفتها بحوالي مليون وثلاثمائة ألف دولار، تمثلت في أعمال تدعيم الشاطئ ودعم طواقم الدفاع المدني والبلديات، وأعمال تسوية المشاريع وغيرها.

وأضاف "قدمت الوزارة آليات الدعم والإسناد لفرق الطوارئ الخاصة بجائحة كورونا بالتنسيق مع وزارة الداخلية، وبلغ إجمالي ساعات عمل الآليات خلال الجائحة 3542 ساعة، وتمثلت الأعمال في فتح وإغلاق المربعات بحسب الحالة الوبائية".

وشكر سرحان الجهود المبذولة كافة لمساندة القطاع خاصة الدول التي أسهمت في إعادة الإعمار والتنمية وعلى رأسها السعودية وقطر والكويت وعمان وجمهورية ألمانيا الاتحادية والبنك الإسلامي للتنمية.

وجدد دعوته للجهات الداعمة والممولة لتقديم الدعم لمبادرة "سكن كريم لعيش كريم" التي تهدف لبناء وترميم بيوت الفقراء والحالات الاجتماعية ومعدومي الدخل وتوفير مسكن كريم لمن لا مأوى لهم.

وأضاف "نأمل أن يكون هذا العام 2021 عامًا للوحدة الوطنية وإنهاء الحصار وفتح المعابر وتوفير دعم وتمويل للمشاريع التنموية في القطاعات الحيوية وذات الأولوية كالصحة والتعليم والإسكان والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والبنية التحتية".

ف م/أ ج/ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك