ممثل أمريكا بمجلس الأمن: سنشجع التطبيع مع "إسرائيل" ونعيد العلاقات مع السلطة

ممثل الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمن "ريتشارد ميلز"
نيويورك - صفا

قال ممثل الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمن ريتشارد ميلز، الثلاثاء، إن واشنطن ستستمر في حث بلدان أخرى على عقد اتفاقيات "سلام" مع "إسرائيل"، وستعيد العلاقات مع القيادة والشعب الفلسطيني.

وأضاف ميلز في كلمة له خلال جلسة مجلس الأمن اليوم أن الرئيس جو بايدن يعتزم إعادة الدعم للفلسطينيين، والتحرك لإعادة فتح البعثات الدبلوماسية التي أغلقتها إدارة الرئيس السابق ترامب‎.

وتابع "يجب الحفاظ على حل الدولتين وندعم أي حل يتفق عليه الجانبان وسنعيد العلاقات مع القيادة والشعب الفلسطيني".

‏وأشار إلى أن واشنطن ستحث الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية على تجنب الخطوات الأحادية مثل النشاط الاستيطاني الإسرائيلي وخطوات الضم في ‎الضفة الغربية وعمليات الهدم لمنازل الفلسطينيين ومنع مدفوعات الأسرى.

وقال "إنه لا يمكن فرض السلام على أي من الطرفين والجهود الأميركية الدبلوماسية وأي تحرك يجب أن يكون بمشاركة الطرفين".

وأشار إلى أن إدارة بايدن تتطلع للعمل مع إسرائيل والفلسطينيين وأعضاء مجلس الأمن واللجنة الرباعية خلال الفترة المقبلة، وضرورة تهيئة المشهد من أجل التقدم قدما لتحقيق حل للصراع.

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك