الشاعر أحمد دخيل يصدر ديوانه الأول "ملح لهذا البحر"

رام الله - صفا

صدر قبل أيام عن دار كنانة للطباعة والنشر بدمشق الديوان الأول للشاعر الفلسطيني أحمد دخيل بعنوان: "ملح لهذا البحر".

وضمّ الديوان نحو 25 قصيدة تمثّل تجربة الشاعر دخيل التي تمتد إلى حوالي 20عامًا شارك فيها بأمسيات عدة، وكتب عشرات القصائد المغنّاة لفرق الأغنية الوطنية الفلسطينية بينها "العاشقين" و"نداء الأرض".

عدا عن ذلك مجموعة مسرحيات شعرية وغنائية، منها "عرس الزيتون" التي قُدّمت عام 2015 في دار الأوبرا بدمشق لمناسبة يوم الأرض.

ويقول الشاعر في قصيدة "نخلٌ بلا رطب": يا جدّتي من ذا الذي يلومُ وحيَ شاعرٍ من صمته يلوّن الصورْ يا جدّتي..

من ذا الذي يلومُ عينَ عاشق تجولُ في سمائه بلهفةٍ بحثاً عن الشجرْ؟ يا جدّتي..

من ذا الذي يلومُ صبر لاجئٍ تدفقت أحلامُهُ من خيمةٍ ليرسمَ الربيعَ في مواكب القمرْ؟..

يُذكر أن الشاعر أحمد دخيل من مواليد دمشق- مخيم جرمانا، وبلدته في فلسطين هي قرية "الذوق" الواقعة شمال سهل الحولة.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك