بعد توقّفٍ لنحو عام بسبب كورونا

لجنة الأسرى تستأنف الاعتصام الأسبوعي في غزة

غزة - متابعة صفا

أعلنت لجنة الأسرى للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، يوم الإثنين، عن استئناف اعتصامها الأسبوعي، بعد توقّف لنحو عام بفعل تفشّي وباء كورونا.

وقال ممثل الجبهة الديمقراطية بلجنة الأسرى للفصائل إبراهيم منصور خلال مؤتمر صحفي أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن قضية الأسرى جزء أصيل من حرية شعبنا التي يسعى لنيلها من الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح منصور أن استئناف الاعتصام الأسبوعي للأسرى بدءًا من اليوم جاء "بعد لمس تحسّن واضح على صعيد انتشار وباء كورونا"، مؤكدًا أن "الاعتصام يشكل ركيزة أساسية من ركائز العمل النضالي الهادف لإبقاء القضية حية".

وأضاف "على الرغم من أن فعاليات التضامن والإسناد التي تنظمها لجنة الأسرى لم تتوقف إلا أننا نعود اليوم لتنفيذ هذا الاعتصام الأسبوعي لذوي الأسرى وأمامنا عدد غير قليل من القضايا التي تستوجب جهدًا وإسنادًا، وعلى رأسها جريمة الإهمال الطبي المتواصل بحق الأسرى".

وبيّن منصور أن الاحتلال يماطل بشكل متعمّد في تقديم لقاح فايروس كورونا للأسرى، مشددًا على ضرورة أن تقوم المؤسسات الدولية بتوفير الإشراف والرقابة على عمليات التلقيح التي تجري في السجون.

وأضاف "خصوصًا مع التاريخ الطويل والمشبوه التي عمدت من خلاله مصلحة السجون لتحويل أجساد أسرانا لحقل تجارب، والإهمال الطبي المتعمد الذي قاد لاستشهاد العديد من الأسرى داخل السجون".

وطالب منصور بضرورة تنفيذ سلسلة من الخطوات التي تهدف لدعم أسرى سجن "عوفر" في معركتهم ضد سياسة الاقتحامات والتفتيش من إدارة السجن.

ودعا للإفراج عن الأسيرين بلال وبسام دياب اللذين دخلا في إضراب مفتوح عن الطعام لليوم الـ28 على التوالي.

وفي الـ14 من مارس 2020، قررت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات العاملة في شؤون الأسرى في غزة تعليق الاعتصام الأسبوعي أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة مؤقتًا؛ بسبب الجائحة.

ع ق/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك