جهود للإفراج عن الأسير "البيطاوي" وتحسن بصحة "برقان"

رام الله - صفا

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن جهودا قانونية تبذل للإفراج عن الأسير المصاب بالرصاص نور الدين البيطاوي من مخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، بينما أفادت بتحسن الحالة الصحية للمعتقل عبد الرحمن برقان (22 عامًا) من الخليل، جنوبي الضفة.

وذكرت الهيئة، في بيان وصل "صفا" الثلاثاء، أن الأسير البيطاوي خرج من قسم العناية المكثفة الذي يقبع فيه منذ أكثر من أسبوع بوضع صحي خطير.

وقالت إن الأطباء بمستشفى "العفولة" الإسرائيلي استأصلوا أجزاء من أمعاء البيطاوي، خلال عملية جراحية أجريت له، "وكشفت عن عجز طبي بنسبة عالية أصيب به الأسير".

وأوضحت أن الاحتلال عقد للبيطاوي جلسة تمديد توقيف غيابية في محكمة سالم العسكرية، الثلاثاء، وتم تمديد اعتقاله ٤ أيام.

وترافع عن البيطاوي في الجلسة، محامي الهيئة الذي طالب بالإفراج عنه بحكم حالته الصحية الصعبة، والعجز الطبي الذي سيصاب به.

وقررت المحكمة، وفق الهيئة، تحويل الملف للنيابة للنظر في الإفراج عنه أو الاعتراض وتقديم لائحة اتهام بحقه.

واعتقلت قوات الاحتلال البيطاوي بعد إطلاق الرصاص الحي اتجاهه قبل مطلع الشهر الحالي في مخيم جنين؛ ما أدى إلى إصابته في البطن بجراح بالغة.

وفي السياق، أفادت الهيئة بأن الحالة الصحية للمعتقل عبد الرحمن برقان طرأ عليها تحسن طفيف، وتم نقله من قسم العناية المكثفة إلى قسم الجراحة بمشفى "تشعاري تصيدق" الإسرائيلي.

وأوضحت الهيئة أنه تم إزالة أجهزة التخدير عن المعتقل برقان "لكنه لا يزال تحت أجهزة التنفس، ويواجه صعوبة في الكلام، ويعاني من آلام في أنحاء جسده كافة".

وأصيب برقان بالقدم والقولون قبل حوالي شهر، بعد إطلاق النار عليه من جنود الاحتلال، بالقرب من حاجز أبو الريش العسكري القريب من الحرم الإبراهيمي في الخليل.

وذكرت الهيئة أن محكمة "عوفر" العسكرية كانت مددت توقيف برقان يوم أمس لثمانية أيام؛ بذريعة استكمال التحقيق.

أ ج/أ ع

/ تعليق عبر الفيس بوك