ارتفاع عدد "سفراء الحرية" إلى (96) طفلًا

غزة - صفا

أفاد مركز فلسطين لدراسات الأسرى، يوم الخميس، بارتفاع عدد "سفراء الحرية" وهم أبناء الأسرى الذين أُنجبوا عبر عمليات تهريب النطف من السجون، إلى (96) طفلاً، بعد أن أبصر الطفل "مجاهد" النور.

وأوضح مدير المركز رياض الأشقر، في تصريح وصل "صفا"، أن عدد سفراء الحرية ارتفع بعد أن رزق الأسير "محمد يوسف القدرة " (35 عامًا)، من خانيونس جنوبي قطاع غزة بطفل ذكر من خلال تهريب النطف.

وأوضح أن الأسير "القدرة" اعتقل بتاريخ 20/7/2014، وأصدرت بحقه محكمة الاحتلال العسكرية في بئر السبع حكمًا بالسجن الفعلي لمدة 11 عاماً، أمضى منها 6 سنوات ونصف حتى الآن.

وذكر أن الطفل "مجاهد القدرة" أول سفير للحرية يبصر النور عبر النطف المهربة خلال العام الجاري 2021.

ويرتفع عدد أسرى قطاع غزة الذين رزقوا بأطفال عبر النطف إلى 10، بينهم 3 رزقوا بتوائم.

وقال الأشقر إن عمليات تهريب النطف إلى الخارج، التي بدأت بشكل فعلى عام 2012 من الأسير "عمر الزبن" مع إنجاب أول مولود عبر النطف، شكلت تحدياً حقيقياً للاحتلال الذى يحاول قتل كل معاني الحياة لدى الأسير.

وبين أن الاحتلال عجز حتى الآن عن اكتشاف كل طرق تهريب النطف من داخل السجن، "وإن كان تعرف على بعض الطرق إلا أن الأسرى يبدعون في إيجاد بدائل لاستمرار صراعهم مع المحتل الذي يحاول قتل روح الأمل والحياة في نفوسهم".

أ ع/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك