"رجال الأعمال": إلغاء أونروا للكابونة المضاعفة يزيد سوء الأوضاع الاقتصادية بغزة

غزة - صفا

أكد رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين، أن قرار "أونروا" بالعمل بنظام الكابونة الموحدة للاجئين وإلغاء نظام السلة الغذائية المضاعفة من شأنه زيادة سوء الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة.

وقال الحايك في تصريح صحفي الأحد، إن الفئات التي كانت مستفيدة من السلة الغذائية المضاعفة هي بالأصل فئات مصنفة من أفقر الفقراء، لافتاً إلى قرار الاونروا يزيد من سوء أحوال فقراء غزة الاقتصادية، ويرفع أعداد الذين يعيشون عجزاً بتوفير احتياجاتهم الاساسية.

وأضاف الحايك أن قرار "أونروا" الجديد (الكابونة الموحدة)، سيلحق الضرر بآلاف اللاجئين، سواءً من الاُسر التي كانت تتلقى مساعدات مضاعفة وتم تقليصها، أو الأسر التي توقف صرف المساعدات الغذائية لها بدعوى أن رب الأسرة أصبح من ذوي الدخل الثابت.

وأشار الحايك إلى أنه لا يتوجب تحسين أحوال أشخاص جدد على حساب أفقر الفقراء ووقف تقديم المساعدات للاجئين من ذوي الدخل الثابت المحدود، بل يتوجب على "أونروا" ضم الأسر الجديدة من جانب، وزيادة المساعدات الغذائية المقدمة للاجئين من جانب آخر خصوصاً وأن غزة تعيش حصار متواصلاً من 14 عاماً، خلف أزمات معيشية واقتصادية متعددة، أبرزها تفشي الفقر والبطالة في القطاع.

وطالب الحايك الوكالة بضرورة التراجع عن قرار الغاء السلة الغذائية المضاعفة، العمل على إيجاد أليات جديدة لتحسين أوضاع اللاجئين الاقتصادية والانسانية.

ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه سكان غزة، والعمل الفوري على دعم موازنة الأونروا لتمكينها من تقديم خدماتها، وخاصة برنامج المساعدات الغذائية.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك