"إسرائيل" ستربط حقل "لوثيان" للغاز بمحطات الإسالة في مصر

القدس المحتلة - صفا

ذكر وزير الطاقة الإسرائيلي "يوفال شتاينتز" يوم الأحد، أنه اتفق مع نظيره المصري طارق الملا على مد خط أنابيب لربط حقل لوثيان الإسرائيلي البحري للغاز الطبيعي بمحطات الإسالة في شمال مصر.

واستضاف "شتاينتز" اجتماعا مع الملا بينما يبحث البلدان عن سبل جديدة لتنمية الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط.

يقع حقل لوثيان على بعد 130 كيلومترا قبالة ساحل "إسرائيل" ويزود بالفعل سوقها الداخلي بالغاز ويصدره إلى الأردن ومصر، ومن مساهميه شيفرون وديليك للحفر.

ويبحث شركاء "لوثيان" خيارات توسيع المشروع، ومنها إقامة منشأة عائمة للغاز الطبيعي المسال أو خط أنابيب تحت البحر لربط الحقل بمحطات الإسالة في مصر، المتوقفة عن العمل أو التي تعمل بأقل من طاقتها.

وذكر "شتاينتز" أن الحكومتين ماضيتان قدما في خطة مد خط الأنابيب وتعملان على التوصل لاتفاق رسمي.

وقال مكتب "شتاينتز" في بيان "اتفق الوزيران على إنشاء خط أنابيب غاز بحري من حقل لوثيان للغاز إلى منشآت الإسالة في مصر من أجل زيادة صادرات الغاز إلى أوروبا عبر منشآت الإسالة في مصر".

ووقع الملا مذكرة تفاهم بخصوص مساعدة مصر في تطوير حقل غاز غزة مع شريكي المشروع، صندوق الاستثمار الفلسطيني، صندوق الثروة السيادي التابع للسلطة الفلسطينية، وشركة اتحاد المقاولين.

ويبعد حقل غاز غزة مارين نحو 30 كيلومترا قبالة ساحل القطاع وتشير التقديرات إلى أنه يحوز أكثر من تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي.

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك