وقفة لنقابة الأطباء أمام مقر الحكومة برام الله

رام الله - صفا

نظمت نقابة الأطباء، ظهر الاثنين، وقفة احتجاجية أمام مقر الحكومة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة؛ للمطالبة بتنفيذ الاتفاق الموقع قبل أكثر من عام.

وشارك في الوقفة عشرات الأطباء من مختلف محافظات الضفة، وسط انتشار للأجهزة الأمنية ووضع الحواجز الحديدية في محيط مقر الحكومة.

وقال نقيب الأطباء شوقي صبحه خلال الوقفة، إن مطالب الأطباء قديمة ومتراكمة منذ أكثر من عام ولا تزال الحكومة تتنصل، رغم وجود اتفاق موقع، معتبرا ذلك خرقا للتفاهمات.

وأكد صبحه أن الأطباء بذلوا جهودا جبارة خلال أزمة كورونا، داعيا إلى حماية المؤسسات والكوادر الطبية وليس تدميرها.

وشدد في حديثه، على أن النقابة تتجه لاتخاذ خطوات تصعيدية في قادم الأيام، قائلا: "يجب أن تنفذ الاتفاقية على أرض الواقع وليس وعودا، وإلا فلتبحث الحكومة عن أطباء من أين تشاء".

وكانت نقابة الأطباء خاضت قبل عام سلسلة إضرابات، قبل توقيع اتفاق مع وزارة الصحة.

وتمثلت مطالب النقابة بتعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين، وتعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم.

وشهد اليوم وقفًا لعمل الأطباء في دوائر الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات ومباني وزارة الصحة في مدينتي نابلس ورام الله.

أ ع/أ ج/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك