إطلاق جائزة "كامل المغني" للفن التشكيلي بغزة

غزة - صفا

أعلن رئيس الهيئة العامة للشباب والثقافة في غزة أحمد محيسن عن إطلاق جائزة في الفن التشكيلي باسم الفنان الراحل كامل المغني، مخصصة لفئة الفنانين التشكيليين الشباب، تكريمًا لمسيرته الفنية الحافلة.

جاء ذلك خلال حفل لتكريم الفنان المغني ضمن فعاليات مشروع "عاش هنا"، بحضور محيسن، وعميد عائلة المغني المختار أبو سلمان المغني، والمدراء العامين في الهيئة ووجهاء العائلة، ومخاتير حي الشجاعية، بالإضافة إلى ضيف الحفل وزير الثقافة السابق محمد المدهون.

وأوضح محيسن أن إطلاق الجائزة جاء لتخليد ذكرى الراحل المغني، وتعزيز مكانته ليكون نموذجًا للفنانين الشباب، لافتاً إلى أهمية الحفاظ على إرث الفنانين والأدباء والمبدعين الفلسطينيين.

وبيّن أن مشروع "عاش هنا" سيواصل مسيرته لتخليد ذكرى القامات والرموز والمبدعين الذين أسهموا في إثراء الحركة الثقافية والفنية والفكرية الفلسطينية.

وأكد محيسن أن الفنان المغني يُعد سفيرًا عالميًا لفلسطين، إذ استطاع من خلال ريشته ولوحاته الفنية المميزة التعبير عن الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني، ونقل معاناته المستمرة بسبب الاحتلال وممارساته الإجرامية.

وشدد على دور الأدوات الثقافية في مقاومة الاحتلال والدفاع عن الحقوق الوطنية الفلسطينية.

من جانبه، أشار المدهون إلى أن مشروع "عاش هنا" يعزز قيم الوفاء والتقدير للمبدعين الرواد من أبناء الشعب الفلسطيني والذين كان لهم دور بارز في تطوير الثقافة الفلسطينية ونقلها إلى بقاع العالم، مبينًا أن الراحل المغني أسهم بشكل كبير في تطوير الفن التشكيلي في فلسطين من خلال مسيرته الفنية والأكاديمية الحافلة.

من جهته، عبر المختار المغني عن تقديره لهذه اللفتة، مؤكدًا أهمية تعزيز الوحدة الوطنية بين المثقفين والفنانين والمبدعين لتمكينهم من تسخير أدواتهم الإبداعية لخدمة القضايا والثوابت الوطنية وفي مقدمتها قضية القدس وحق العودة.

والفنان المغني ولد في حي الشجاعية في مدينة غزة بتاريخ 27/12/1943، وحصل على بكالوريوس ديكور من جامعة الإسكندرية عام 1966، ثم ماجستير في سيكولوجية الرمز واللون عام 1987.

ويُعد أحد المؤسسين لرابطة الفنانين التشكيليين في فلسطين، وأسهم في تأسيس جمعية الفنانين التشكيليين في قطاع غزة، وترأسها ما بين عامي 1990-1991 وهو أحد الأعضاء المؤسسين لكلية الفنون الجميلة في جامعة النجاح الوطنية بنابلس عام 1993 وعمل رئيساً لقسم الفنون فيها ما بين عامي 1993-2000، كما أسس قسم الفنون الجميلة بكلية الفنون والإعلام بجامعة الأقصى في غزة عام 2003.

وأقام كامل المغني خمسة وثلاثين معرضاً شخصياً وثنائياً داخل الوطن وخارجه، وشارك في معظم المعارض الجماعية لرابطة الفنانين التشكيليين الفلسطينيين داخل الوطن كما شارك في معظم المعارض الجماعية للاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين خارج الوطن.

وشارك في توقيع اتفاقية للتعاون بين الاتحاد العام الفنانين الفلسطينيين واتحاد الفنانين السوفيات 1979، وفي توقيع اتفاقية للتعاون بين رابطة الفنانين الفلسطينيين واتحاد الفنانين بجمهورية ألمانيا الديمقراطية برلين 1988، وكان ممثل الاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين في اللجنة الدولية للفن بباريس في نفس العام.

وأنجز المغني نحو 600 عمل فني خلال مراحله الفنية موجودة الآن في عدد من المتاحف الدولية ومقتنيات خاصة داخل فلسطين وخارجها.

واختير المغني كفنان عالمي متميز في العام 2000 في الموسوعة العالمية: Who,s Who والتي تعني بالمبدعين في العالم.

وأمضى كامل المغني ثلاث سنوات في سجون الاحتلال من 1969-1972 بسبب نشاطه في صفوف الثورة الفلسطينية، كما رسّخ من خلال أعماله الفنية القضية الفلسطينية وصوّرها ورصد أوجاعها، واهتم بالتراث الفلسطيني، وتوفى بتاريخ 5 مارس 2008 عن عمر يناهز 65 سنة.

وحصل كامل المغني على العديد من الجوائز العربية والدولية، أبرزها: وسام اتحاد الفنانين السوفيت، ووسام بلدية داندي اسكتلندا عام 1981، وجائزة الشراع الذهبي الثانية الكويت عام 1989، والجائزة الأولى عن الفن التشكيلي بمهرجان جرش الثالث بالأردن، وجائزة معرض البيئة الفلسطينية القدس عام 1978.

وتم في ختام الحفل إزاحة الستار عن لوحة مذهبة باسم "عاش هنا" تحمل اسم الراحل المغني وتاريخ ميلاده ووفاته.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك