على تقليص خدماتها و"الكابونة الموحدة"

اللجان الشعبية بخانيونس تواصل احتجاجاتها أمام مركز تموين "أونروا"

خان يونس - متابعة صفا

نظمت اللجنة الشعبية للاجئين في منظمة التحرير بمحافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة، يوم الثلاثاء، وقفة غاضبة أمام مركز "تموين" وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)؛ احتجاجًا على تقليص الخدمات وتوحيد "الكابونة" (السلة الغذائية) لجميع الفئات.

ورفع المشاركون لافتات، كتب عليها: "لن نصمت على جوع وحرمان وأطفالنا"، "المفتاح بإيدي سلاح رمز العودة والكفاح"، "يا وكالة بكفي ظلم قوموا بمسؤولياتكم"، "رجعونا لفلسطين"، "شعبي بده إجابات ليش تقليص الخدمات".

وقال المتحدث باسم اللجنة في خان يونس فؤاد النواجحة إنه: "في الوقت الذي يعاني فيه شعبنا من واقع مرير؛ نتيجة الحصار والإغلاق والبطالة والاحتلال والانقسام، والذي تفاقمت حدته مع تفشي كورونا؛ تمضي أونروا في تنفيذ سياسة التقليصات".

وأضاف النواجحة "تضرب (أونروا) بهذه السياسة عرض الحائط أوجاع اللاجئين وآلامهم وعذاباتهم".

وذكر أن "إصرار أونروا على تقليص الخدمات بحق اللاجئين يؤكد تجاهلها النداءات المتكررة المطالبة بوقف تلك المهزلة".

وأكد أن حرمان أونروا نحو 770 ألف لاجئ من حقهم في الحصول على السلة الغذائية، "سيُخلّف أثارًا كارثية وأمراضًا اجتماعية".

وحذر النواجحة "أونروا" من الاستمرار في سياسة التقليصات؛ مشددًا على أنهم "لن يصمتوا تجاه تجويع أطفال الشعب الفلسطيني ونسائه وشيوخه".

وطالب بوقف التعامل في السلة الغذائية الموحدة، لما سيلحقه هذه النظام الجديد من ظلم بحق آلاف الأسر اللاجئة من ذوي الدخل الثابت المحدود.

ودعا النواجحة لزيادة الحصة الغذائية ليتحول نظام التوزيع الموحد على أساس "الكابونة الصفراء" للجميع، مراعاةً للظروف الاقتصادية الصعبة والحصار والإغلاق الإسرائيلي، الذي يعاني منه قطاع غزة منذ 14 عامًا.

وأضاف "على أونروا ألا تعتبر إضافة المواليد والأزواج الجدد إنجازًا، وجائزة ترضية للاجئين ومن يمثلهم، لأن هؤلاء لهم استحقاق؛ فمنذ 14 شهرًا مضى وإدارة الوكالة تماطل في إضافتهم بذريعة الأزمة المالية".

وطالب النواجحة "أونروا" بالكف عن سياسة تحميل اللاجئ الفلسطيني عبء الأزمات التي تعانيها.

وتابع "الأجدر أن يتحمل المجتمع الدولي هذه المسؤولية، كون الوكالة مؤسسة دولية، يجب أن تقوم بالتزاماتها المنصوص عليها في قرار التأسيس، إلى أن يتم تطبيق القرار الأممي 194 بالعودة والتعويض".

هـ ش/أ ج/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك