مواطنون يؤدون صلاة الجمعة قرب ركام منزل عائلة عليان بالعيسوية

القدس المحتلة - صفا

أدى عشرات المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة على أنقاض منازل عائلة عليان في قرية العيسوية بالقدس المحتلة، تضامنا مع العائلة.

وشارك في الصلاة خطيب وإمام المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري وعضوي الهيئة الاسلامية العليا بالقدس الحاج مصطفى ابو زهرة والمحامي حمزة قطينة، وممثلين عن القوى الوطنية بالقدس، وأهالي من القدس وقرية العيسوية.

وقال الشيخ عكرمة صبري في خطبة الجمعة:" نحن أمة ذات رسالة هي رسالة الاسلام، ووصفها الله بالأمة الكريمة الوسطية، وأحداث الاسراء ونحن في ظلاله ومجيء عمر بن الخطاب وتحرير بيت المقدس على يدي صلاح الدين، هذه البشائر الثلاث تعطينا القوة والتفاؤل والثقة بأنفسنا بأننا أمة مجيدة وكريمة، رغم ما يحصل معنا من قبل الاحتلال الظالم في اجراءاته في هدم البيوت أو الابعاد عن المسجد الأقصى، أو الاعتقالات أو فرض الغرامات، فهذه الاجراءات الاحتلالية هي اجراءات ظالمة ومتوقعة لأن العدولا يعطينا البسكويت ولا شرب الحليب".

وأضاف:" نتوقع الخذلان من الدول العربية والاسلامية لأن الرسول عليه السلام خبرنا بذلك، اذا الخذلان متوقع، فالرسول أشار إلى ذلك حتى لا نصدم ونتهيء لمن يخذلنا، لنعتمد على أنفسنا ونعيد الثقة بأنفسنا، وقيل يا رسول الله وأين هم ؟ قال في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، فالله سبحانه وتعالى اختارنا من هذه الأمة أن نكون بالمقدمة، ونكون من حماة هذه البلاد".

وتابع:"أهل فلسطين وبيت المقدس تعاطفوا مع أهلنا آل عليان جراء هدم منازلهم، ولا يجوز نحن أن نيأس، فان هدم منزل سوف يقام مكانه عشرات المنازل".

ولفت إلى أن الاحصائيات تشير إلى أن هناك 30 ألف بيتا معرضا للهدم بالقدس، لأنها بنيت بدون ترخيص.

وقال:" الهدف من هذه التراخيص تهجير أهالي بيت المقدس، لأن القيود الكثيرة التي تفرض على اجراءات الترخيص من بلدية الاحتلال، هي اجراءات تعجيزية لا يستطيع أي مواطن عادي أن ينفذها، للعقبات التي توضع أمام المواطن حتى يأخذ الترخيص".

وأشار إلى أن الأبنية بنيت بدون ترخيص، لأن المواطن المرابط مضطر أن يبني لأجل احتواء أولاده وأحفاده، وبالتالي نحن مع اعادة البناء من جديد بتكاتف الجميع.

وخاطب عائلة عليان بقوله:" أنتم لستم وحدكم في الميدان، فالجميع معكم في السراء والضراء".

وبين أن أهلنا في الداخل الفلسطيني المحتل يتعرضون أيضا لهدم منازلهم، ما يعني أن كل فلسطيني مستهدف في مرابطته، وعلينا ان نثبت والعبرة في الثبات في الموقف مهما اشتدت المحن.

م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك