"الإخلال بأي بند يخل برزمة الانتخابات"

حمدان يكشف خيارات حماس للمشاركة في الانتخابات التشريعية

اسطنبول - متابعة صفا

كشف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أسامة حمدان، مساء الجمعة، عن ثلاثة خيارات تدرسها حركته لشكل مشاركتها في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وأوضح حمدان، في لقاء عبر فضائية الأقصى، تابعته وكالة "صفا"، أن شكل مشاركة حركته في الانتخابات التشريعية ما زال موضع بحث داخلي لدى قيادة الحركة.

وبيّن أن خيارات حركته تتمحور حول المشاركة بقائمة وطنية تضم كل القوى، أو قيادة قائمة مع فصائل وشخصيات تتفق معها في البرنامج السياسي، أو قائمة خاصة بحماس.

وشدد على أن الاتفاق بين الفصائل ينص على أن الانتخابات رزمة واحدة، مشيرًا إلى أن "الإخلال بأي بند يعني الإخلال بالحزمة بكاملها"

وقال: "نرجو أن نتمكن من الذهاب نحو ما يعزز الشراكة الوطنية في الانتخابات وأشكال القوائم".

وأكد ضرورة عدم السماح للضغوط الخارجية والإسرائيلية بتعطيل مسار إنهاء الانقسام وإجراء الانتخابات.

وفيما يتعلق بلقاء مارس/ آذار في القاهرة لاستكمال البحث في ملف الانتخابات، قال حمدان إن هناك تواصلًا لتحديد الموعد، مضيفًا "ربما سيكون في نهاية الشهر بمشاركة الجميع".

وأوضح أن الحوار سيكون مخصصًا لبحث المجلس الوطني؛ لأن هناك الكثير من القضايا التي تحتاج إلى بحث في هذه الملف.

وتعقيبًا على دعوات تأجيل موعد جلسة الحوار تلك، قال القيادي بحماس: "نحن مصرون على إتمام الاجتماع في موعده".

وأشار إلى أن حراك فلسطينيي الخارج من أجل أن يكون لهم ممثلين في حوارات القاهرة "حق مشروع ومقدر وندعمه ونؤيده، ولاسيما في آليات بناء منظمة التحرير والمجلس الوطني".

ورأى القيادي في حماس أن "الدور الفلسطيني في الخارج سيكون أكبر في المرحلة المقبلة".

وبشأن تدخّل الاحتلال في الانتخابات، ذكر حمدان أن "الاحتلال لن ينجح في منع أبناء حماس من الترشح للانتخابات"، لافتًا إلى أن "محاولاته ستزيدنا تمسكًا بمسارنا ودورنا الذي نقوم به من خلال الانتخابات".

وأشار إلى أن "مزاج الشعب الفلسطيني ينحاز إلى المقاومة".

ولفت إلى وجود توافق على أنه "لا انتخابات دون القدس"، مؤكدًا أن "فكرة التنازل عن ذلك غير مقبولة لدى الجميع".

وأوضح أن "البحث يتم عن أفضل صورة يمكن بها إجراء الانتخابات في القدس".

وأضاف "هناك إرادة مقدسية وإصرار على المشاركة في الانتخابات، ونحن سنبذل كل جهد مع الفصائل لتكون مشاركتهم بأفضل صورة ممكنة".

وشدد على أنه "لن نسمح للعدو بتمرير رغبته" في عدم إجراء الانتخابات في القدس.

وبشأن قرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن الولاية على الأراضي المحتلة عام 1976، دعا حمدان لأن تمتد ولاية المحكمة إلى الأراضي المحتلة جميعها.

وأكد ضرورة إعداد ملفات جرائم الاحتلال جيدًا ورفعها إلى المحكمة بشكل صحيح.

وذكر أن "مقاومة الشعب وصموده هي التي دفعت المحكمة الدولية لتقول إن ولايتها ممتدة في هذه الأراضي؛ لذلك يجب أن يتعزز الصمود ويتواصل".

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | آخر تطورات الأوضاع في فلسطين