جددت وقوفها وإسنادها لهم

الشعبية تحذر من استخدام قضية موظفي تفريغات2005 بإطار الدعاية الانتخابية

غزة - صفا

جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقوفها وإسنادها لموظفي تفريغات 2005 في مطالبهم العادلة والمحقة بالحصول على كامل حقوقهم باعتمادهم كموظفين رسميين، وتعويضهم ماليًا ومعنويًا للظلم الذي مورس بحقهم على مدار أكثر من 15 عامًا.

واعتبرت الجبهة في بيان وصل وكالة "صفا" السبت، أنه لا يمكن القبول باستمرار معاناة هؤلاء الموظفين، وتعرضهم الدائم للابتزاز والوعودات الزائفة لحل مشاكلهم، محذرة من استخدام قضيتهم ومعاناتهم في إطار الدعاية الانتخابية.

ودعت الحكومة الفلسطينية إلى العمل فورًا على اعتمادهم وضمان حقوقهم كاملة، ومن بينها حقهم في التأمين الصحي والعلاوات والمكافآت أسوة بباقي الموظفين.

وأكدت أن حل هذه القضية العادلة بسرعة قصوى يضع حدًا لمعاناتهم وآلامهم، ويوفر مناخات إيجابية لممارسة العملية الديمقراطية، خصوصًا وأن هؤلاء الموظفين قد دفعوا ضريبة الانقسام والأوضاع المعيشية الصعبة على مدار السنوات الماضية.

وأشارت إلى أنها ستواصل جهودها الحثيثة على كافة المستويات من أجل إنهاء معاناتهم واعتمادهم كموظفين رسميين.

ودعت الجبهة الشعبية جميع أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة الواسعة والحاشدة في كافة الاعتصامات والاحتجاجات التي تنظمها لجنة تفريغات 2005 في قطاع غزة.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك