وفاة المفكر القومي العراقي خير الدين حسيب

بغداد - صفا

توفي المفكر القومي العربي والباحث الاقتصادي خير الدين حسيب، في بيروت عن 92 عاما.

ويعتبر الراحل أحد أبرز المفكرين القوميين العرب، حيث شغل منذ 1975 منصب المدير العام السابق لمركز دراسات الوحدة العربية، الذي يصدر كتبا ودراسات دورية تهتم بالشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي في العالم العربي.

ولد حسيب في أغسطس/ آب 1929 في مدينة الموصل بالعراق، ونال شهادته الجامعية من بغداد عام 1954 ثم تابع دراساته العليا في المملكة المتحدة بمدرسة الاقتصاد في لندن، ونال درجة الدكتوراه من جامعة كامبريدج في المالية العامة.

عمل خير الدين حسيب محاضرا في جامعة بغداد في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وشغل بعدها منصب محافظ البنك المركزي العراقي بدرجة وزير، وأصبح في نفس الوقت رئيسا للمؤسسة الاقتصادية العامة في العراق، التي أشرفت على جميع الأنشطة الاقتصادية بعد تأميم المشاريع الكبرى، وكان وراء دراسة اعتمدت كأساس في عملية تأميم النفط بالعراق.

وقد أنشأ خير الدين حسيب منظمة “المؤتمر القومي العربي” منذ عام 1990، الذي أصبح يضم اليوم قرابة 800 عضو من نخبة من المثقفين العرب، بمن فيهم المفكرون والكتاب وكبار السياسيين المخضرمين، ومنهم رؤساء دول وحكومات ووزراء ونواب سابقون، وقد شغل منصب أمينه العام في السنوات الأولى بعد إنشائه.

وكان للمفكر القومي الراحل دور بارز في المؤتمر القومي الإسلامي والمنظمة العربية لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية للترجمة، والمنظمة العربية لمكافحة الفساد التي أنشئت في 2004.

كان يعيش خارج العراق منذ 1974 ولكنه احتفظ بالجنسية العراقية إلى حين مماته، وقام في تلك الفترة بتخصيص جهده لإنشاء مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت وذلك في عام 1975.

ويقوم المركز بتقديم الدراسات في الملفات المتعلقة بمختلف القضايا العربية والسياسية، وباعتباره مديرا عاما لمركز دراسات الوحدة العربية، أشرف على نشر أكثر من 500 دراسة ظهرت بشكل كتب، بيع منها أكثر من مليون نسخة.

وأدار حسيب أيضا المجلة الشهرية المستقبل العربي منذ 1978 بدون انقطاع، وصدر منها حتى شهر أغسطس عام 2007، 342 عددا، وقد فاقت في توزيعها مليوني نسخة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك